تصفح الوسم

محفوظ بشرى

عن كوننا أفارقة سُوْد

(١) قرأت في الأسبوع الماضي مقالاً ماتعاً للزميل محفوظ بشرى عنونه بـ ( عن إفريقيا وابنها العاق ) ، فوجدتني أعود لأوائل أيامي بالكلية بإحدى مدن بريطانيا ، كانت معي سيدة سودانية قبطية ، نتجاور في الفصل ونتحادث في انتظار…