اعلى الصفحة

لقاء مرتقب بين مناوي و الحلو يتناول جملة مسائل

93
باريس: الجماهير 

 

كشف أركو مناوي، رئيس الجبهة الثورية، الأربعاء، عن وجود اتصالات لعقد لقاء مع عبد العزيز الحلو رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال قريباً، مرجحاً أن يتم اللقاء ديسمبر المقبل. 

وقال مناوي لـ(الجماهير) إن الاتصال بالحركة الشعبية مستمر و لم ينقطع، من أجل توحيد قوى المعارضة و الحل الشامل للأزمة في السودان.

و ذكر ” “هناك لقاء قريب لبحث التحالفات الاستراتيجية و عدد من القضايا المشتركة”. 

و أضاف مناوي: ” لم نحدد زمان ومكان اللقاء لكنه قريب جداً ربما قبل نهاية العام الجاري”. 

Advertisement

يشار إلى أن اللقاء سيكون الأول منذ تولي مناوي منصب رئيس الجبهة الثورية و انتخاب الحلو رئيساً للحركة الشعبية منتصف أكتوبر الماضي. 

و انتقلت رئاسة الجبهة الثورية السودانية، أكتوبر الماضي، من زعيم حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم إلى قائد حركة تحرير السودان مني أركو مناوي، وذلك خلال المؤتمر العام للجبهة الذي انعقد بالعاصمة الفرنسية باريس.

وفي الشهر نفسه انتخب المؤتمر العام الاستثنائي للحركة الشعبية ـ شمال، عبد العزيز الحلو، لمنصب الرئاسة، و أجاز المؤتمر منفستو ودستور الحركة للعام 2017.

و منذ مارس الماضي عانت الحركة الشعبية ـ شمال، من انقسامات حادة، أسفرت عن الإطاحة بالرئيس مالك عقار والأمين العام ياسر عرمان وتنصيب الحلو رئيسا على الحركة التي تقود تمردا بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011.

وتقاتل الحركة الشعبية، قوات الحكومة السودانية في “جنوب كردفان” و”النيل الأزرق”، وتقول المعارضة المسلحة إن مناطقها تعاني من التهميش السياسي والاقتصادي، بينما يتوسط الاتحاد الأفريقي لإنهاء الحرب، والوصول إلى سلام في مختلف مناطق السودان.

ومنذ عام 2003، تقاتل ثلاث حركات متمردة في دارفور الحكومة السودانية، هي: “العدل والمساواة” بزعامة جبريل ابراهيم، و”جيش تحرير السودان” بزعامة مني مناوي، و”تحرير السودان” التي يقودها عبد الواحد نور.
كما تنشط في دارفور عصابات نهب وقتل واختطاف ضد الأجانب العاملين في الإقليم؛ طلبًا للفدية في مقابل إطلاق سراحهم.
ويتهم المتمردون الحكومات السودانية المتعاقبة بتهميش الإقليم والتمييز ضد سكانه، وهو ما تنفيه الخرطوم.

Advertisement

Advertisement

تعليقات
Loading...