وزيرر الأعلام السوداني: الدستور ليس قرآناً وسنعدله لترشيح البشير للرئاسة

110

الجماهير: علي الدالي

أعلن وزير الأعلام في السودان، أحمد بلال عثمان، عن اتجاه داخل الحكومة لتعديل الدستور و منح الرئيس عمر البشير، حق الترشح لولاية جديدة في الانتخابات التي ستجرى في 2020م.

ويمنح دستور السودان الانتقالي الرئيس تولي المنصب لدورتين متتاليتين مدة كل منها خمس سنوات.

وبحلول ديسمبر المقبل، لم يتبق دستوريا للبشير سوى سنتين من دورته الرئاسية الأخيرة، لكن جدلا هامسا علا في الآونة الأخيرة ثم تحول لتفكير بنبرة عالية مطالبا بتعديل الدستور.

و نقل الحساب الرسمي لصحيفة الجريدة السودانية عن الوزير (اذا لم يتم التوافق سنعدل الدستور وهو ليس قرآناً وسنمرر تعديلاً يتوافق ورغبتنا في ترشيح الرئيس مرة ثالثة).

وأضاف بلال في مقابلة مع (الجريدة)  ضمن العدد المصادر ، (مطالبتنا بترشيح البشير مرة اخرى ليست من باب كسير التلج، ونحن فعلاً نحتاج البشير ليبقى في الحكم لأننا نطمح في المزيد من الاصلاح فالبنيان لم يكتمل ولا زال هناك التباس وعدم تنفيذ لكل مخرجات. 

وتصاعد جدل في السودان بشأن ترشيح الرئيس عمر البشير لولاية جديدة في العام 2020، إذ طالب معارضون، الرئيس باحترام الدستور الذي لا يسمح له بالترشح بعد انتهاء دورته الحالية الا في حال تعديله، بينما أكد حزب المؤتمر الوطني الحاكم أنه لا يعتزم تعديل الدستور ما يفتح الباب أمام ترشيح خليفة للبشير في الانتخابات المقبلة.

يشار إلى أن وسائل إعلام تصدر بالخرطوم نقلت في أغسطس الماضي، عن رئيس لجنة التشريع والعدل بالبرلمان عثمان نمر، أن احتمال تعديل الدستور وارد، ثم أظهرت صحف محلية دعمها إعادة ترشيح البشير.

و أعلن الرئيس السوداني عمر البشير نوفمبر الجاري بولاية الجزيرة لأول مرة عن دعمه لترشح أحد قادة حزبه الحاكم لمنصب الرئاسة في انتخابات 2020.

وقال مراقبون أن أعلان البشير دعم ترشيح إيلا مناورة، وتوقعوا أن تفجر التعديلات المقترحة على الدستور الخلافات داخل الحزب الحاكم و أن تكون محل رفض من ناشطين وسياسين بجانب الاحزاب المعارضة. 

و أظهر استطلاع رأى أعده موقع (باج نيوز ) الاخباري نشرت نتائجه الأحد الماضي، أن أعضاء البرلمان السوداني منقسمون بشدة حول تعديل الدستور لمنح الرئيس عمر البشير حق الترشح لولاية جديدة في العام 2020.

Advertisement

تعليقات
Loading...