اعلى الصفحة

غندور: سد النهضة يحفظ مياه السودان من الذهاب إلى مصر

87

الخرطوم: الجماهير

 

قال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، اليوم الاثنين، إن قيام سد النهضة سيحفظ لبلاده  (6.5) مليار متر مكعب من حصتها بمياه النيل كانت تذهب إلى مصر.

و أضاف غندور خلال برنامج قصارى القول على تلفزيون (روسيا اليوم) إن السودان يقف مع مصلحته و سد النهضة يعود عليه بمنافع كثيرة. 

وأردف ” الرفض المصري المتصاعد لقيام السد سببه خسارة حصة السودان ” .

وذكر غندور ” بكل صراحة السودان لم يكن يستخدم كل حصته بمياه النيل المقررة بموجب اتفاقية 1959م و قيام سد النهصة سيحفظ له المياه وقت الفيضان ويعطيها في فترة الجفاف”

وأضاف: إن “مصر منزعجة من خسارة نصيب السودان رغم وجود اتفاق يوضح بأن المياه التي كانت تذهب إليها هي دين و ليس حق و الآن يتوقف المدين”. 

وأشار غندور إلى إن الرئيس السوداني، اعلن من قبل بان نصيب مصر بموجب اتفاقية مياه النيل خط احمر لا يمكن المساس به و الأمن المائي لمصر محفوظ . 

وأشار إلى إن السودان عرض مشروعات ضخمة لزراعة القمح لكن  الجانب المصري لم يستجيب.

و قال “إمكانيات السودان مفتوحة للاستثمار السوداني المصري لمصلحة الشعبين” مضيفاُ ” مصر 100 مليون و السودان يملك مساحة كبيرة جداً وسنظل بلدين تربطهما علاقة الدم والتاريخ المشترك.” 

وقال وزير الري المصري محمد عبد العاطي، أن المباحثات تعثرت، لرفض إثيوبيا والسودان التقرير الاستهلالي الذي أعده المكتب الاستشاري. مطالبين بإدخال تعديلات عليه تتجاوز المتفق عليه، معلناً تجميد المفاوضات، ورفع ملف السد إلى حكومات مصر وإثيوبيا والسودان من أجل اتخاذ قرار.

وفي أبريل الماضي، صدر التقرير الاستهلالي عن المكتب الاستشاري الفرنسي، ولم تتوافق الدول الثلاث حوله رغم اجتماعات مشتركة متكررة.

وكانت مصر أعلنت، في أكتوبر  الماضي، موافقتها المبدئية على التقرير الاستهلالي.

وعادة ما تشير تقارير صحفية مصرية إلى أن الخلافات ترتكز حول عدد سنوات تخزين وملء السد الإثيوبي، الذي بدأ إنشائه عام 2011.

وتتخوّف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد الإثيوبي على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل (55.5 مليار متر مكعب) مصدر المياه الرئيسي في مصر.

فيما يقول الجانب الإثيوبي إن سد “النهضة” سيمثل نفعًا له، خاصة في مجال توليد الطاقة الكهربائية، ولن يمثل ضررًا على دولتي مصب النيل، السودان ومصر.

Advertisement

تعليقات
Loading...