السودان: اجتماع رئاسي بسبب الدولار غداُ الاثنين

101
الخرطوم: الجماهير

ذكرت الوكالة الرسمية في السودان (سونا)، مساء السبت أن الرئيس عمر البشير دعا كبار المسؤولين لاجتماع طارئ بالقصر الرئاسي في الخرطوم، يوم الاثنين لإيقاف الانهيار الكبير بسعر صرف الجنيه مقابل الدولار.

وهبطت العملة السودانية إلى مستوي قياسي منخفض في السوق السوداء يوم الخميس الماضي، مع تداولها عند 27 جنيها مقابل الدولار، انخفاضا من 25 جنيها يوم الأربعاء وهو ما دفع كبار المستوردين إلى وقف أنشطتهم في محاولة لتفادي خسائر.

وقالت الوكالة إن الإجتماع الرئاسي سينعقد بمشاركة نائبه الأول رئيس الوزراء بكري حسن صالح، ووزير المالية محمد عثمان الركابي، ومدير جهاز الأمن والمخابرات محمد عطا المولى لمناقشة اجراءات ضبط سعر الصرف.

Advertisement

و ذكرت مصادر بالرئاسة إن البشير سيصدر قرارات تستهدف إيقاف تدهور الجنيه مقابل العملات الأجنبية.

و يلتئم صباح الأحد، اجتماع طارئ لرؤوساء القطاع الاقتصادي في الحكومة لبحث الموقف واتخاذ قرارات ينتظر أن ترفع لاجتماع إلى الرئاسة.

ومن بين الإجراءات التي يدرسها السودان إلغاء الدعم وإتخاذ خطوات لسد الفجوة بين سعر الصرف الرسمي والسعر غير الرسمي.

وساهم ضعف الجنيه في قفزة للتضخم، الذي وصل إلى 35.13 بالمئة على أساس سنوي في سبتمبر، قبل انخفاضه في أكتوبر لكنه يبقى فوق 30 بالمئة، بحسب بيانات الجهاز المركزي للإحصاء.

وقال تاجر عملة في السوق السوداء لرويترز ”ما يحدث هو شيء غير مسبوق.. إنها قفزة كبيرة في سعر الدولار وسط ندرته في السوق. نتوقع أن يواصل الدولار الصعود. الناس يحولون مدخراتهم إلى دولارات خشية أن تفقد قيمتها“.

وقال المدير التنفيذي لشركة تستورد أجهزة كهربائية ”أوقفنا جميع المبيعات اليوم حتى لا نواجه خسائر لأن سعر الدولار يقفز فوق التقديرات والتوقعات“.

ويعتمد المستوردون السودانيون منذ وقت طويل على السوق السوداء للحصول على العملة الأجنبية بسبب ندرتها في البنوك.

Advertisement

تعليقات
Loading...