105 آلاف شخص بحاجة للغذاء بمناطق مجهولة بدارفور

98

Advertisement

الجماهير: وكالات 

 

 أعلنت الأمم المتحدة في السودان، اليوم الخميس، أنها تمكنت للمرة الأولى من الوصول إلى مناطق شرق جبل مرة، بولاية جنوب دارفور، غربي البلاد، وأن هناك 105 آلاف شخص يحتاجون للمساعدة الإنسانية (الغذاء والصحة) بهذه المناطق.

وقال مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة بالسودان أوتشا، في نشرة إعلامية، وصل الأناضول نسخة منها، إن بعثة مشتركة من وكالة الإغاثة الدولية تمكنت لأول مرة من الوصول إلى ديربان شرق جبل مرة، فضلًا عن مناطق جيرا وكيدينير بولاية جنوب دارفور.

وأضافت أن ما يقدر بنحو 105 آلاف شخص يعيشون في 46 قرية هم في حاجة إلى المساعدة الإنسانية وهم ألفًا من المجتمع المضيف، و42 ألفًا من النازحين، و1000 شخص من النازحين العائدين لمناطقهم.

والأحد الماضي، أعلنت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في إقليم دارفور غربي السودان (يوناميد)، عن إنشاء قاعدة عمليات مؤقتة لها في منطقة قولو بجبل مرة، غربي البلاد.

Advertisement

وكان الجيش السوداني أعلن في أبريل من العام الماضي، انتهاء التمرد في إقليم دارفور وذلك بعد سيطرته الكاملة على منطقة سرونق آخر معاقل حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، في جبل مرة.

ودرجت الحكومة السودانية خلال الأشهر الأخيرة على التأكيد أن قواتها دحرت الحركات المسلحة في دارفور باستثناء جيوب صغيرة في جبل مرة يعمل الجيش على تحريرها لكن الحركات المتمردة تنفي ذلك.

ويتحصن مقاتلو الحركات المسلحة بإقليم دارفور في جبل مرةوهي سلسلة وعرة من الجبال تمتد من شمال الإقليم إلى جنوبه بنحو 280 كلم، بين ولايات شمال ووسط دارفور.

وتقاتل 3 حركات مسلحة متمردة الحكومة السودانية منذ العام 2003، في دارفور، هي العدل والمساواة وجيش تحرير السودان، وتحرير السودان.

وخلفت حرب دارفور 300 ألف قتيل، وشردت نحو 2.7 مليون شخص، وفقًا لإحصائيات الأمم المتحدة، لكن الحكومة ترفض هذه الأرقام، وتقول إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف في الإقليم الذي يقطنه نحو7 ملايين نسمة.

تعليقات
Loading...