100 قتيلاً وجريحاً في قتال قبلي بجنوب دارفور

20

نيالا: الجماهير

لم تنطفئ نيران الإقتتال القبلي المشتعل منذ يومين في الجنينة عاصمة غرب دارفور، حتى اشتعل في جنوب دارفور مخلفاً 60 قتيلاً وعشرات الجرحى بحسب تقارير.

ووقعت الأحداث بين منسوبين لقبيلتي الرزيقات والفلاتة على خلفية مقتل أحد الرعاة بالمنطقة، وذلك عندما هاجم مسلحون قرية (الطوييل) شرق محلية قريضة بولاية جنوب دارفور.

وقال المدير التنفيذي لمحلية قريضة حسان إبراهيم لدارفور24 إن الاحصائية الأخيرة لعدد القتلى من الطرفين في حادثة “الطويل” يقدر بنحو 60 قتيلا، فيما قال دكتور محمد علي تورشين أحد أبناء المنطقة إن عدد القتلى 60 قتيلاً ونحو 40 جريحاً.

ودفعت حكومة جنوب دارفور بقوات مشتركة من نيالا بالإضافة الى قوات أخرى من شرق دارفور إلى المنطقة منعاً لاتساع القتال بين الطرفين وحصد أرواح المزيد من الأبرياء، بحسب والي الولاية موسى مهدي الذي أوضح أن ما حدث هو هجوم شنته مجموعة من مسلحي قبيلة الرزيقات قادمة من شرق دارفور، وأن الهجوم خلف عدداً من القتلى، وبيّن الوالي أن سبب المشكلة قتل راعي من أبناء الرزيقات عمره 12 سنة على أيدي مسلحين من قبيلة الفلاتة.

وأكد الوالي أن القوات العسكرية مشتركة تمكنت من السيطرة على الأحداث، وأشار الى ارسال قوات اضافية من ولاية شرق دارفور الحدودية حتى لا يتوسع نطاق الحرب ويحصد مزيد من أرواح الأبرياء.

وكانت ولاية جنوب دارفور قد نشرت قوات عسكرية كبيرة بالمنطقة الشهر الماضي بعد تزايد أحداث الصراع القبلي جنوب الولاية بين قبيلتي الفلاتة والمساليت من جهة والرزيقات والفلاتة من جهة أخرى.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: