يزخر بـ(136) لغة: السودان يحتفل باليوم العالمي للغة الأم

71

الخرطوم – الجماهير 

دشنت الخرطوم يوم الخميس، فعّاليات الاحتفال باليوم العالمي للغة الأم والذي يصادف 21 فراير من كل عام، تحت شعار (لغات السكان الأصليين مهمة من أجل التنمية وبناء السلام والمصالحة)، وتستمر الاحتفالات عدة أيام تشمل تدشين كتب ومحاضرات وإبداعات فنية ومعرض للتراث، بمشاركة مجموعات تطوير اللغات السودانية وخبراء اللغات والمؤسسات العلمية إلى جانب فرق التراث الشعبيّ ومعارض الصناعات الثقافية.

ويتضمن الاحتفال الذي يأتي بالتعاون مع مكتب (اليونسكو) بولاية الخرطوم، دعوة لواضعي السياسات والمعلمين وأولياء الأمور والأسر لتوسيع التزامهم بالتعليم متعدد اللغات ودمجة في التعليم لتعزيز التعافي التعليمي في سياق وباء (كوفيد-19).

وطالب الاتحاد القومي للتراث الشعبي ألا يتم فرض النجاح في اللغة العربية كشرط اساسي في الشهادة السودانية، وذلك لأن الدراسات أكدت أن 70% من الشعب السوداني لغته الأم ليس اللغة العربية، فالسودان به (136) لغة.

وأعلن ذلك الأمين العام للإتحاد القومي للتراث الشعبي ؛ الأستاذ الطاهر سليمان تيه في منبر وكالة السودان للأنباء ضمن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للغات و اللغة الأم، بالتعاون مع اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، وقال: نريد إدراج هذه اللغات في الخارطة البرامجية للإذاعات و الفضائيات الإقليمية حتى يجد المواطن نفسه في وسائط الإعلام.

وأوضح تية أن اتفاقية السلام الشامل في نيفاشا نصت على انشاء مجلس لرعاية و تطوير الشعوب الأصيلة، فيما أغنلت إتفاقية سلام جوبا قيام مفوضية للثقافة، فيما خصصت مفوضية للرحل.

من جانبه، أوضح عضو مجلس إدارة الاتحاد القوميّ للتراث الشعبيّ الدكتور توحيد خميس إنقلو في منبر وكالة السودان للأنباء يوم الخميس، أن الاحتفال يأتي لتعزيز حسن إدارة تنوع التعبير الثقافيّ وصون التراث الثقافيّ واللغات وحمايتها من الاندثار إلى جانب تشجيع المجتمعات للحفاظ على لغاتها وترقيتها والعمل على إدراج اللغات القومية في المناهج التعليمية علاوة على تمتين العلاقات بالجهات والمؤسسات المحلية والإقليمية والدولية.

وقال إن العام الماضي 2020م شهد تدشين أول الاحتفالات وتدشين كتاب إحدى اللغات المهددة من منطقة جبال النوبة، فيما يشهد هذا العام تدشين كتب مجموعات أخرى ومؤلفات في التاريخ الاجتماعي والثقافي والسياسيّ.

وأكد الدكتور توحيد أن الاحتفال باليوم العالميّ للغة الأم يأتي لتأكيد الإلتزام بالتنوع اللغويّ وللتذكير بأن التنوع والتعدد اللغويّ أنما يشكلان أسس التنمية المستدامة، كما تسلط الضوء في هذا اليوم على التنوع اللغويّ وتعدد اللغات كإسهام حيويّ في التعليم من أجل تحقيق المواطنة العالمية، إذ أن هذه الأهداف أنما تعزّز العلاقات بين الثقافات وأفضل السبل للعيش معاً.

وأضاف أن السودان ُيُعّد من البلدان المتعّددة اللغات حيث يوجد به ما يفوق عن مئة لغة وتهيمن عليها اللغة العربية باللهجة السودانية.

وقال إن الاحتفال باليوم العالميّ للغة الأم يهدف لتعزيز السلام وتعّدد اللغات في جميع أنحاء العالم وحماية جميع اللغات الأم.

من جانبه أوضح ممثل (اللجنة الوطنية للثقافة والعلوم) الدكتور جعفر عثمان سيد أحمد أن الاحتفال يأتي لتأكيد التزام اليونسكو بالتونع اللغويّ الذي يتعرض بشكل متزايد على ازدياد إندثار اللغات بمعدل لغة واحدة كل أسبوعين ويختفى معها تراث ثقافي وفكريّ بأسره، ولكن هنالك تقدم ملحوظ في إطار التعليم متعدد اللغات القائم على اللغة الأم وما يقترن به من فهم متزايد لما يمثله من أهمية، لاسيما في المراحل المبكرة من التعليم فضلاً عن تزايد الإلتزام بتطويره في الحياة العامة، فيما نص الإعلان العالميى لحقوق الإنسان بأنه لا تمييز يقوم على أساس اللغة.

وأعلن للمرة الأولى  الاحتفال باللغة الأم من قبل منظمة (اليونسكو) في 17 نوفمبر 1999 وقد تم الاعتراف بها رسمياً من قِبل الجمعية العام للأمم المتحدة في قرار وضع عام 2008 السنة الدولية للغات وكانت فكرة الاحتفال باليوم العالميّ للغة الأم هي مبادرة في بنجلاديش التي تبنّت في 21 فبراير وهي ذكرى اليوم الذي قاتل فيه البنجلاديشيون من أجل الاعتراف باللغة البنجالية إذ يُعّد اليوم الدوليّ للغة الأم عطلة وطنية في بنجلاديش.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: