وقفة احتجاجية تندد باستمرار اعتقال قيادات حزب المؤتمر السوداني

الخرطوم: الجماهير

 

نفذت أسر معتقلين سياسيين في العاصمة السودانية الخرطوم، عصر اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام مباني جهاز الأمن السوداني،تعبيرا عن تنديدهم واستنكارهم لاستمرار اعتقال قيادات معارضة. 


ورفع عشرات من أسر معتقلي حزب المؤتمر السوداني، واصدقائهم وأعضاء فرعية الحزب في ولاية الخرطوم. لافتات تطالب باطلاق  ابراهيم الشيخ رئيس الحزب السابق وأبوبكر يوسف الأمين السياسي. 

 

واعتقل جهاز الأمن، الشيخ إلى جانب القيادي في الحزب أبوبكر يوسف في 19 يوليو الحالي بجبل أولياء جنوبي الخرطوم لدى عودتهما من زيارة طلاب دارفور المستقيلين من جامعة “بخت الرضا” إثناء احتجازهم بقرية الشيخ الياقوت.

 

وكذبت أماني مالك عقيلة رئيس حزب المؤتمر السوداني السابق إبراهيم الشيخ،أمس الأثنين، إفادات لمكتب استعلامات جهاز الأمن لمحامي القطاع القانوني لحزب المؤتمر السوداني بشأن تمكن زوجته من زيارته ومعرفة مكان اعتقاله.

وتقدم القطاع القانوني للحزب، يوم الأحد، بمذكرة الى مدير جهاز الأمن والمخابرات تطالبه بإخلاء سبيل القياديين بالحزب ابراهيم الشيخ وأبوبكر يوسف.

وقالت أماني في بيان نقلته وسائل الاعلام: “تابعت أسرة المعتقل إبراهيم الشيخ بدهشة بالغة الإفادات غير الصحيحة التي أدلى بها مكتب استعلامات جهاز الأمن لمحامي القطاع القانوني لحزب الموتمر السوداني الذين تقدموا يوم أمس بطلب للإفراج عنه إلى جانب أبوبكر يوسف”.

وذكرت أن جهاز الأمن لم يبلغ أسرة الشيخ بمكان وأسباب وظروف اعتقاله، وزادت “تؤكد الأسرة أيضا أنها لم تقابل المعتقل إبراهيم الشيخ ولم تستلم سيارته وأن كل ما تم السماح به هو تسليم ملابسه لاستقبال جهاز الأمن”.

وتابعت أماني في بيانها قائلة “تعبر الأسرة عن قلقها البالغ على صحة وسلامة ربها، وتدعو إلى الإفراج الفوري عنه وعن كافة المعتقلين فورا”.

يذكر أن كادر حزب الطلاب المستقلين ـ الذراع الطلابي لحزب المؤتمر السوداني ـ عاصم عمر، يواجه بدوره اتهاما بقتل رجل شرطة أثناء احتجاجات طلابية اندلعت العام الماضي، حيث ينتظر أن تصدر المحكمة حكمها ضده خلال أيام.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...