وزيرة الخارجية السودانية تبحث مع وكيل غوتيريش إنسحاب “يوناميد”

4

الخرطوم – الجماهير

بحثت وزيرة الخارجية، مريم الصادق المهدي، بمكتبها اليوم الإثنين، مع وكيل الأمين العام لشعبة الدعم التشغيلي بالأمم المتحدة، أتوك كاري، خروج البعثة المختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، “يوناميد” من دارفور، بجانب التعاون لتسهيل الإنسحاب السلس وعمليات التصفية قبيل خروج البعثة.

وأنهى مجلس الأمن الدولي في قراره رقم 2559 لسنة 2020 تفويض اليوناميد إعتباراً من 31 ديسمبر الماضي.

ووصل وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، إلى الخرطوم في زيارة للبلاد تستغرق ثلاثة أيام سيزور خلالها عدة ولايات.

وبحث اللقاء سبل تعزيز التعاون بين حكومة الفترة الانتقالية ويونيتامس وتوقيع اتفاقية وضع البعثة.

وقدم أتوك تهانيه وتهاني الأمين العام انطونيو غوتيريش لوزيرة الخارجية مريم الصادق بمناسبة توليها حقيبة الوزارة، مرحباً بالمشاركة الفعلية للمرأة في تشكيل الحكومة الجديدة.

وذكر أن التعاون المثمر بين حكومة السودان ويوناميد يعتبر مثالاً يحتذى به في التعامل بين الدول ومنظمة الأمم المتحدة.

من جانبها، ثمنت الوزيرة متانة علاقات التعاون والاحترام المشترك بين السودان ومنظمة الأمم المتحدة، والتغيير في الدبلوماسية السودانية في تعاملها معها من منطلق الدفاع عن النفس إلى المبادرة والانفتاح والشراكة الحقيقية.

وأمن الطرفان على أهمية التوازن في التوظيف واستيعاب سودانيين في مختلف مستويات الوظائف المحلية والدولية للبعثة والتعاقد مع الشركات السودانية وذلك للاستفادة من الخبرات السودانية بالداخل والخارج.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: