هيئة الاستثمار الزراعي تدشن حملة “غذاؤنا.. مسؤوليتنا” في السودان

100
الخرطوم: الجماهير

دشنت الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي بالخرطوم، اليوم الخميس، حملة الثقافة الخضراء التي تنفذها بدولة المقر السودان، تحت شعار “غذاؤنا.. مسؤوليتنا”.

وقال رئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي محمد عبيد المزروعي – في تصريح صحفي – إن الحملة تصاحبها مجموعة من البرنامج المتنوعة والأنشطة المتعددة التي تهدف إلى رفع وعي الشباب العربي بأهمية القطاع الزراعي العربي باعتباره أحد ركائز الناتج القومي لمعظم الدول العربية ومصدر عيش لأغلب سكانها.

Advertisement

وأكد أن الدول العربية تتمتع بموارد زراعية وتنوع في المناخ وموقعها الجغرافي يمكنها من تحقيق الاكتفاء الذاتي في السلع الأساسية وتحقيق فوائض من منتجات زراعية متنوعة يمكن تصديرها، ورهن ذلك بوضع خطط تنموية ومتابعتها لاستغلال الإمكانيات والاستفادة من الميزة النسبية التي تتمتع بها تلك الدول، وهي التباين في توزيع الموارد الطبيعية والتنوع البيئي.

ودعا المزروعي إلى تعزيز الثقة لدى الشباب العربي وحثهم على الاستثمار في المجالات الزراعية الإنتاجية والصناعية والابتكار الزراعي، الذي يأتي منسجما مع المبادرات والبرامج التي يتبناها مركز الشباب العربي، وذلك لدور الشباب في التطوير وفي المجالات الإنمائية.

حضر الاحتفال عدد من الشركاء من منظمات عالمية وإقليمية ومصارف ووزارة الزراعة واتحادات الشباب ووسائل الإعلام، وتم خلاله غرس عدد من الشتول المثمرة بواسطة رئيس الهيئة وعدد من الشركاء وتتواصل عملية الشتل باختيار مواقع متفرقة من المؤسسات ذات العلاقة بالهيئة.

وتعتبر الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي الراعي الأساسي للحملة التي تباشر مهمتها التوعوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها، حيث تنطلق المرحلة الأولى من العاصمة الخرطوم لتصل مستقبلا إلى أكبر عدد من الشباب في الدول العربية، وسيكشف برنامج الحملة عن الكثير من المواد التعريفية والمسابقات والجوائز العينية والمادية.

وتهدف الحملة إلى توعية الشباب العربي بأهمية ما تتمتع به بعض الدول العربية من موارد زراعية كبيرة، إذ تتوفر فيها الأراضي الخصبة الشاسعة الصالحة لزارعة أنواع مختلفة من المحاصيل، والموارد المائية الوفيرة والمناخ المناسب للزراعة، إضافة إلى وفرة الكوادر البشرية الماهرة التي يمكن أن تجعل قطاع الزراعة في تلك الدول يحتل مكانة مهمة لتوفير المنتجات الغذائية والمدخلات الوسيطة للصناعات التحويلية.

وتسعى الحملة إلى الرفع من مستوى الوعي العام وتعزيز مشاركة الجماهير في العملية التنموية التي تديرها وتنفذها الدول والمنظمات والأفراد، وكذلك الوعي الثقافي، مما يساهم في تحديث المجتمع وتشجيع الشباب على امتهان الزراعة بتخصصاتها وعلومها المختلفة، وتشجيع الابتكار في الزراعة والتصنيع الزراعي.

تعليقات
Loading...