نقل رسالة للبرهان: ود لبات يستهل الوساطة الإفريقية بلقاء حمدوك ودقلو

48

الخرطوم – الجماهير

انخرط الدبلوماسي الموريتاني، مستشار مفوضية الاتحاد الأفريقي، محمد الحسن ولد لبات، بالعاصمة الخرطوم، في لقاءات ماكوكية مع كبار المسؤولين في الدولة، بوصفه مبعوثا للاتحاد الإفريقي، في إطار وساطة للاتحاد، لبحث حل التوتر الحدودي القائم بين السودان وإثيوبيا، بجانب أزمة سد النهضة.

وعين الاتحاد الإفريقي الأكاديمي والدبلوماسي الموريتاني، محمد الحسن ولد لبات، مبعوثا خاصا إلى السودان، في أبريل 2019م، وكلفه بالتوسط بين أطراف الأزمة السودانية، (المدنيين والعسكريين) عقب إطاحة الرئيس المخلوع عمر البشير، وتمكن بعد مفاوضات شاقة من التوصل إلى اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، أصبحت أساساً للفترة الإنتقالية.

وأكد ولد لبات، الذي إلتقى كل من رئيس مجلس السيادة، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، والنائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق محمد حمدان دقلو، حرص الاتحاد الأفريقي على مبدأ الحلول السلمية الافريقية للقضايا والتحديات الإفريقية، وجاهزيته لتقديم السند والدعم للفترة الانتقالية بالبلاد.

وإلتقى رئيس الوزراء مبعوث الاتحاد الإفريقي، بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، وسفير السودان لدى إثيوبيا جمال الشيخ، وسفير الاتحاد الافريقي بالخرطوم محمد بلعيش.

رئيس الوزراء يلتقي المبعوث الإفريقي ولد لبات

ونقل ود لبّات لرئيس الوزراء تحايا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد، وتناول اللقاء ملف سد النهضة والتطورات التي شهدتها الحدود السودانية الإثيوبية مؤخراً.

وسلم ولد لبات، رئيس مجلس السيادة الانتقالي رسالة من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسي فكي، تتعلق بجملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الاتحاد والسلطات الانتقالية.

وأوضح لباد، في تصريحات صحفية، عقب لقائه البرهان، بالقصر الجمهوري، أن الإتحاد الأفريقي ظل مواكبا للتطورات في السودان منذ أبريل 2019 وبذل ما لديه من وسائل من أجل أن تكون السلطات الإنتقالية فعالة ومنسجمة ونابعة من إرادة الشعب السوداني.

وأكد أن مواكبة الإتحاد ستستمر، فيما يتعلق بمسار المرحلة الانتقالية وجملة من القضايا الحساسة التي تشهدها علاقات السودان ببعض الملفات ذات الطبيعة الخاصة جدا.

وإستقبل النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، مبعوث الاتحاد الافريقي بمكتبه، وبحث اللقاء التطورات الاقليمية التي تشهدها المنطقة في ضوء التوترات الحدودية بين السودان وأثيوبيا. وثمن دقلو مواقف الاتحاد الافريقي تجاه السودان لاسيما جهوده في تقريب وجهات النظر بين مكونات الفترة الانتقالية التي توجت بتوقيع الوثيقة الدستورية.

وأكد أن السودان يتطلع إلى مساندة مؤسسات الاتحاد الافريقي خلال الفترة الانتقالية خاصة بعد توقيع اتفاق السلام.
من جانبه، نقل السفير ولد لبات رسالة من رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي للنائب الأول تتعلق بجملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين السودان والاتحاد الافريقي مؤكداً على جاهزية الاتحاد الأفريقي لتقديم العون للسودان لتجاوز الفترة الانتقالية.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: