وذكر موغابي (93 عاما) أمام عشرات الآلاف من أنصاره في تجمع ببلدة تشينوي الواقعة بمسقط رأسه أنه بصحة جيدة وأن الأطباء دهشوا في الآونة الأخيرة من “بنيانه القوي”.

ويحكم موغابي زيمبابوي، المستعمرة البريطانية السابقة، منذ استقلالها عام 1980، ويتابع مواطنو زيمبابوي صحته عن كثب خشية انزلاق البلاد إلى الفوضى في حال وفاته دون تحديد من يخلفه.

يشار إلى أنه في فبراير الماضي، كرر رئيس زيمبابوي تعهده بالترشح لانتخابات 2018.