مناوي: التفاوض مع الحكومة السودانية لعبة “قط و فار”

الجماهير: مواقع 

أعلن مني أركو مناوي، رئيس حركة تحرير السودان، عن مشروع للوحدة بين حركته وقوى أخرى ، وشبه التفاوض مع الحكومة السودانية بلعبة “القط والفار” التي قال إن النظام الحاكم في الخرطوم يجيدها للخروج من مأزقه.

وأعلنت ثلاث حركات هي تحرير السودان للعدالة وحركة تحرير السودان قيادة الوحدة وحركة العدل والمساواة السودانية بقيادة عبد الله بشر جالي (عبد الله جنا) قبل أيام الإتحاد في قيادة واحدة، تحت مسمى “تجمع قوى تحرير السودان” وقالت إنها في حلٍ عن وقف اطلاق النار.


وقال مناوي في خطاب بمناسبة العيد السادس عشرة لتأسيس حركة تحرير السودان، إن الحركات التي توحدت تحت إسم “قوى تجمع تحرير السودان”، تواصلت معهم لأجل الإتحاد.

وأضاف “قمنا بتكوين لجنة مشتركة من الطرفين لمواصلة الجهود لتتويج الوحدة الكاملة على الرغم من التحديات التي تعترينا من اعداء الوحدة”.

وأوضح مناوي وفقا لموقع سودان تربيون المستقل، أن اللجنة من جانبهم يرأسها عضو المجلس القيادي ومساعد الرئيس للشؤون المالية، آدم النور محمد، وآخرون، بينما اللجنة من الطرف الآخر يقودها عبد الله يحيى، مردفاً “لا أشك ان البشريات سترينا نورها قريباً وثمارها في متناول اليد”.

الى ذلك وصف مناوي عملية التفاوض مع الحكومة السودانية بـ “لعبة القط والفار” التي يجيدها النظام كمخرج من ورطته بأقل تكاليف، قائلاً إن خارطة الطريق الافريقية أيدها النظام كألتفاف على القضية ولسلك أقصر الطرق إلى إحتواء المعارضة دون إنجاز.

واشار مناوي في خطابه إلى وجود نوعان من الحروب في دارفور أحدهما حرب سياسية يقودها سياسيون برؤى وبرامج فكرية لمصارعة النظام وإنتزاع الدولة من الإختطاف.

وتابع “هي حرب شرعية إلى أن تنجلي أسبابها، ليس لها علاقة بتقاطعات أهلية وقبلية في دارفور، مثلما تستغلها الدولة أحيانا كمخلب قط لإيهام الرأي العام”.

والحرب الأخرى طبقاً لمناوي هي أهلية غير مسيسة نتيجة لصراعات تقليدية ليست جديدة ولا دارفور هي الوحيدة التي تعيشها، مردفاً “لكن الجديد فيها هو تدخل الدولة وتزويدها بوقود السلاح، وتأليب القبائل على بعضها البعض”

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...