معزة تستقبل جمهور فيلم شاركت في بطولته

144

القاهرة: الاناضول

شاركت “معزة”، في استقبال جمهور فيلم مصري، شاركت في بطولته، خلال العرض الخاص له، مساء الأحد.

وحرص فريق عمل فيلم “علي معزة وإبراهيم”، على إحضار “المعزة”، التي شاركت بالفيلم، بإحدي دور السينما القاهرة، وظهرت وسط المدعوين للعرض، الذين التقطوا الصور التذكارية معها وسط حالة من الدهشة.

ويروي الفيلم قصة حب عجيبة يعيشها الشاب “علي” في إحدى المناطق الشعبية المهمشة، حيث ينطلق في رحلة بأنحاء مصر بتوصية من معالج روحاني، بصحبة إبراهيم الذي يصل لحافة الجنون بسبب أصوات غريبة لا يسمعها غيره، ليكتشف الإثنان، وأهل المنطقة كلها، المغزى الحقيقي لكل ما مر بهما من أحداث غريبة.

وتلعب المعزة “ندا” دور صديقة البطل والمحرك الرئيسى لحياته، ويصر بطل الفيلم على ندائها باسم ندا، ومعاملتها بطريقة تحمل أقصى درجات الاحترام، والعمل بطولة على صبحى، أحمد مجدى، ناهد السباعى وإخراج شريف البنداري.

وحصل بطل العمل الممثل “علي صبحي” علي جائزة أفضل ممثل في الدورة الأخيرة (13 ) لمهرجان دبي السينمائي والتي أقيمت في ديسمبر الماضي.

وأعاد الفيلم موضة الاستعانة بالحيوانات في الأفلام المصرية وأشهرها فيلم “الدموع السوداء ” العام 1962، ولعب الكلب “روى” دور البطولة و أصبح أحد أشهر الكلاب فى تاريخ السينما المصرية.

وفى 1957 لعب النسناس دوراً هاماً فى فيلم “إسماعيل يس فى جنينة الحيوانات”، حيث ظهر فى شخصية صديق إسماعيل يس، وشكل معه دويتو كوميدياً فى الجزء الأول من أحداث الفيلم.

والببغاء فى فيلم “لصوص لكن ظرفاء” العام 1968، ويكتشف الببغاء في فيلم ” لصوص لكن ظرفاء ” محاولات السرقة التى يقوم بها كل من الممثلين أحمد مظهر وعادل إمام، ويصرخ طوال الفيلم حرامية حرامية.

وفي فيلم “صديقى الوفى” العام 1984 يلعب الكلب الدور الرئيسى، فعندما تنمو صداقة بين طفل يتيم وكلب ضال، يقوم الكلب فى النهاية بإنقاذه من العصابة، ويشارك فى بطولته سعيد صالح، وفاروق الفيشاوى ولبلبة.

وفي فيلم “أربعة فى مهمة رسمية” العام 1987، يقوم أنور عبدالمولى (الفنان الراحل أحمد زكي) بمهمة رسمية للمصلحة الحكومية التى يعمل بها، يشاركه فيها قرد وحمار ومعزة ويتعرض للعديد من المفارقات الكوميدية التى لا يجد منها مفرًا.

أما فيلم “صاحب صاحبه” العام 2002، فرغم أن النعامة ليست عاملاً رئيسياً فى الفيلم، غير أنها تفتح الباب للمقارنة بين الأثرياء والفقراء من خلال التقابل بين النعام الذى يتاجر فيه والد فتاة أحلام بطل الفيلم محمد هنيدى والبط الذى يعيش فوق أسطح البيوت، ويرعاه الفقراء.

ولهذا يقدم مشهدًا قرب نهاية الفيلم لهنيدى وهو يركب النعامة فى الحارة ويدخل بها للبيت.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: