مجلس للجودية والسلم الأهلي ومفوضية للرحل بجنوب كردفان

0 64

Advertisement

هبيلا : الجماهير: أحمد كنونة

أعلن والى جنوب كردفان الدكتور حامد البشير إبراهيم عن قيام مجلس للجودية والسلم الأهلي بالولاية ليسهم في فض النزاعات ورأب الصدع والمضي قدماً في سياسية اللاعنف. كما أعلن عن قيام مفوضية لتطوير وتنمية الرحل بالإضافة إلى إعادة تخطيط المراحيل والمشاريع الزراعية حولها.

وشهد الوالي (السبت) ميدانياً برفقة لجنة أمن الولاية وقيادات الإدارة الأهلية وأعيان قبيلتي الغلفان ودار نعيلة بمنطقة الحجيرات بمحلية هبيلا، بداية عودة الرعاة من مخرفهم بشمال كردفان إلى مصيفهم بجنوب كردفان عبر المرحال الشرقي والذى يواصل مسيره حتى الأربعاء القادم عبر عدة مناطق منها منطقة خور الورل وذلك إنفاذاً لوثيقة إعلان وقف العدائيات وإبداء حسن النوايا بين كياني الغلفان ودار نعيلة الذى تم الإتفاق عليه وتوقيعه الخميس الماضي.

وقال الوالي إن سير المرحال تجسيد لتوافق الرحل والمزارعين والمساكنة التى إمتدت لآلاف السنين. وأكد نشر قوات أمنية فى نقاط محددة لتسهيل حركة الرعاة بالإضافة إلى توفير كافة الإمكانيات للجان العاملة على طول المرحال لإنجاح المهمة . وأثنى على الحركة الشعبية في إسهامها على تنفيذ الوثيقة وجعل حركة الرعاة ممكنة.

ودعا الوالي قائد الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو للجنوح للسلم من أجل بناء وطن معافى للأجيال القادمة.

وتشير “الجماهير” إلى أن أبرز بنود الوثيقة الاتفاق متمثلة في وقف العدائيات وقفاً كاملاً وإعتماد الآليات التقليدية العرفية في فض النزاعات وعدم إستخدام القوة العسكرية، أن يسلك الرعاة في طريقهم إلى المصايف لحين ترسيم الحدود المرحال الشرقي، أن يكون النزل بعد كل مرحلة ليوم واحد فقط إلا عند الضرورة، أن يكون هذا المسار مرة واحدة فقط ولمدة تسعة أشهر من تاريخ التوقيع على الإعلان وسريانه رسمياً ريثما تتمكن الحكومة من ترسيم المرحال وتحديد منازله بصورة دقيقة قبل أن يسلكه الرعاة في يونيو من العام 2021، وضع نقاط لتأمين الزراعة والإلتزام بالعهود والمواثيق والأعراف والقيم الداعمة للتعايش السلمى ورتق النسيج الإجتماعي.

تعليقات
Loading...