لجنة قومية لمراجعتها.. حمدوك: قرار تجميد المناهج لحين النظر فيها وليس إلغائها

8

االخرطوم – الجماهير

أصدر رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، بناءً على توصية وزير التربية والتعليم بروفيسور محمد الأمين التوم، قراراً الأحد بتشكيل لجنة قومية لمراجعة المناهج الجديدة برئاسة البروفيسور صلاح محمد الأمين، عميد كلية التربية جامعة الأحفاد، والدكتورة حنان محمد عثمان الفاضلابي رئيس قسم المناهج كلية التربية جامعة الخرطوم، مُقرراً للجنة، وعضوية عدد من الخبراء والأكاديميين وممثلي المعلمين.

وكان رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك أصدر قراراً في السادس من يناير الحالي بتجميد العمل بالمناهج المقترحة من المركز القومي للمناهج، بسبب انتقادات حادة من بعض مكونات المجتمع والإسلاميين، وإثر ذلك، دفع المدير العام للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي، د. عمر احمد القراي، بإستقالة مطولة إلى رئيس الوزراء من منصه، متهماً الحكومة الإنتقالية بالضعف أمام المكون العسكري والرضوخ لضغوط فلول النظام المدحور.

وحسب القرار تختص اللجنة بالتأكد من أن كل مادة تم إعدادها بواسطة لجنة مختصة وأن كل مادة تساهم بفاعلية في تحقيق أهداف التعليم الجيد بالإضافة للتأكد من أن إعداد المنهج الجديد قد التزم بمعايير المهنية والقومية، وأن المنهج الجديد قابل للتدريس، على أن ترفع اللجنة تقريرها لرئيس مجلس الوزراء خلال أسبوعين من تاريخه، ووجه القرار وزارة التربية والتعليم وجميع الجهات المعنية اتخاذ إجراءات التنفيذ.

إلى ذلك، قال رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، إن القرار الذي أصدره بشأن المناهج المقترحة من المركز القومي للمناهج والبحث التربوي، قضى بتجميدها لحين النظر فيها وليس إلغائها، مؤكداً ثقته في العلماء والمتخصصين في عملية إعداد المناهج.

وأكد رئيس الوزراء على عملية إصلاح مناهج التعليم باعتبار ذلك من أهم أهداف الثورة، وباعتبار أن رأس الرمح في عملية تغيير تبدأ بإصلاح وتطوير مناهج التعليم لتناسب روح العصر والحداثة، موضحاً أن قصد المراجعة بهدف تحقيق أكبر إجماع ممكن حول المناهج التعليمية عبر إدارة حوار مجتمعي واسع.

وأطلع رئيس الوزراء لجنة المعلمين، لدى إجتماعه معها الأحد، على قراره بتكوين لجنة لمراجعة المناهج بناءً على توصية وزير التربية والتعليم، البروفيسور محمد الأمين التوم، على أن تفرغ اللجنة من عملها وترفع تقريرها خلال أسبوعين، وتضم اللجنة في عضويتها مجموعة من الخبراء والأكاديميين وممثلين للمعلمين.

وناقش الاجتماع أوضاع التعليم والمعلمين وقضية إصلاح المناهج التعليمية وما صاحبها من نقاش وذلك بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء السفير عمر مانيس، ووزير الثقافة والإعلام الأستاذ فيصل محمد صالح.

واستعرض ممثلا لجنة المعلمين، أحمد ربيع، وعمار يوسف مطالب المعلمين التي سبق أن شُكّلت لجنة لمعالجتها، وأصدرت عدداً من التوصيات بشأنها، وتسلمها رئيس الوزراء ووعد بإصدار قرارات لتنفيذها.

كما ناقش قضية بدء العام الدراسي واستقرار العملية التعليمية، وضرورة الاستمرار في عملية إصلاح مناهج التعليم.
وطالب ممثلو لجنة المعلمين بإخراج وزارة التربية والتعليم من عملية المحاصصة الحزبية لتؤدي دورها الاستراتيجي في صناعة التغيير.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: