في “ضيافة” القاعدة

الجماهير: صحافة عالمية

 

وفي صحيفة تايمز تكتب آسلين لينغ من نيروبي عن مدير بنك بريطاني احتجزه تنظيم القاعدة في مالي لمدة 6 سنوات.


كان ستيفن ماكغاون يعمل ويعيش في لندن مع زوجته، ثم قرر أن ينتقل ليقيم بالقرب من عائلته في جنوب إفريقا. وبينما هو في طريقه إلى هناك توقف في مدينة تمبكتو، حيث اقتاده من فندقه هناك شخصان ينتميان إلى تنظيم القاعدة.

كثيرا ما اختطف الجهاديون المرتبطون بالقاعدة، والذين أقاموا لهم قواعد في جنوب مالي، أشخاصا غربيين للمطالبة بفدية لإطلاق سراحهم من أجل تمويل عملياتهم.

وترددت أنباء عن أن الخاطفين حصلوا على فدية مقدارها 3.2 مليون جنيه استرليني لإطلاق سراح ماكغاون، بالرغم من أن السلطات في جنوب إفريقيا نفت ذلك.

حين حصل ماكغاون على حريته اكتشف أن والدته قد رحلت خلال غيابه، أما والده فعبر عن غبطته برؤية ولده وبأنه في حالة صحية جيدة.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...