فيسبوك يجمع بين سوداني وأخته الهندية بعد فراق استمر 16عاما

الجماهير: وكالات 

قاد موقع (فيسبوك) الاجتماعي أخ وأخت من اب سوداني وام هندية للتعرف على بعضهما بعد 16 عاما، حيث اكتشفا أن المسافة التي تفصلهما زمن رحلة بين العاصمة السودانية الخرطوم و أمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتحققت المعجزة بعد تداول صورة قديمة لوالدتهما الهندية «نور جيهان»، من منطقة كوزيكود بولاية كيرلا جنوبي الهند


و كشفت صحيفة الخليج الإمارتية اليوم الأحد، تفاصيل القصة المشوقة، التي بدأت فصوله بعد أن قرر السوداني (نادر ميرغني) اصطحاب ابنه (هاني) البالغ وقتها ثلاث سنوات و العودة من ولاية كيرلا  الهندية إلى وطنه السودان، تاركاً زوجته الهندية (جيهان نور وثلاث بنات (من زوج هندي) خلفه.

و على طريقة الأفلام القديمة، اجتمع شمل هاني نادر ميرغني (سوداني) 21 عاماً القادم عبر مطار الشارقة، باخته سميرة (هندية) وتعمل “بائعة” في مكتبة في دبي، بعد اختفاءه  16 سنة عن طريق الفيس بوك.

ونقل موقع الخليج عن هاني تفاصيل قصة عثوره على والدته وشقيقاته الثلاث، في حسابه الشخصي عبر موقع «فيس بوك»، وقال: جاء والدي إلى ولاية كيرلا للدراسة وتزوج بنور جيهان (والدتي). وبعد ثلاث سنوات من ولادتي، عاد والدي إلى السودان وأنا معه، وترك والدتي وثلاث بنات (من زوج هندي) في الهند، على الرغم من محاولات والدتي الكثيرة للاتصال به، لكنها لم تتمكن. 
وأضاف: «أمضيت 16 عاماً مع والدي، كانت قاسية بالنسبة لي، حيث تزوج أبي بعد وصوله إلى السودان مباشرة، وعانيت الأمرين من والدي وزوجته، وكنت دائماً أطلب منه أن ألتقي أمي وأخواتي، وكان يرفض.

 واستذكر هاني ذكريات عن طفولته في ولاية كيرلا، وقال «ما زلت أتذكر رحلتنا الأخيرة، وقال لي أبي: لنذهب إلى السودان وأتذكر أنني كنت في «روضة الأطفال» وعمري 4 سنوات، عندما أخذني والدي بدون علم أمي، وتغيرت حياتي كلها في السودان، واستقر بي المقام في مدينة الدويم في النيل الأبيض، وكانت جدتي ترعاني بحنان، وبعد وفاتها تضاعفت معاناتي، وتعثر تعليمي ثلاث سنوات، لعدم إلمامي باللغة العربية، وعدم استقراري، وتهرب والدي من مصاريف الدراسة. وبالرغم من كل هذه الظروف، حصلت على الشهادة الثانوية العامة بنجاح هذا العام”. 
وأضاف: انتقلت إلى الخرطوم للعيش مع عمتي، بعد عثوري على شهادة ميلادي وغيرها من الوثائق، بما فيها صورة والدتي، وطلبت المساعدة من بعض الهنود في السودان للعثور على أمي وأخواتي، بعد أن واجهت الرفض الشديد من والدي.
وأخيراً حصلت على مساعدة من شخص يدعى فاروق الذي نشر جميع الوثائق في “فيس بوك”.
وتابع: وصلت أخبار بحثي عن والدتي عن طريق شخص يدعى «رحيم» يقيم في أبوظبي، وتربطه صلة قرابة بأسرة زوج أختي في الهند، وسرعان ما تمكن من الاتصال بي، ولكن لم يكن لديه فكرة عن الكيفية التي يمكن أن أجتمع بها إلى أسرتي، كنت أعرف أن والدي لن يسمح لي أن أذهب إلى أمي وأشقائي، لذلك اضطررت إلى الترتيب للقاء أختي سميرة في الإمارات، وتمكنت هي من إرسال تأشيرة زيارة وتذكرة طيران لي. وكان على أمي وأخواتي أن يبعن جواهرهن لترتيب المال لإجراءات سفري.
وتابع: كانت لحظة عظيمة، على الرغم من أنني لم أفهم ما قالت له والدتي، ولكن العواطف أبعد من الكلمات، انخرطنا في البكاء على الهاتف، بعد أن قالت لي «مرحباً» بالإنجليزية، وكانت لحظة عاطفية جداً، والآن أتواصل معها معظم الوقت بمكالمات الفيديو، وهي لا تتوقف عن البكاء.
 
 

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...