- الإعلانات -

عقوبات أمريكية على وزير إعلام جنوب السودان وقائد كبير في الجيش

110

Advertisement

الجماهير: وكالات 

 

فرضت واشنطن، الأربعاء، عقوبات على اثنين من كبار المسؤولين بجنوب السودان، أحدهما وزير الإعلام مايكل مكوي، بالإضافة إلى القائد السابق للجيش، و3 شركات.

ونقلت _الأناضول_ عن بيان لوزارة الخزانة الأمريكية، إن العقوبات شملت كلا من مسؤول الشؤون اللوجسيتية (رئيس العمليات) في جيش جنوب السودان مالك روبن، ووزير إعلام البلاد، والقائد السابق للجيش بول مالونق، الذي أقاله رئيس البلاد سلفاكير ميارديت، في مايو الماضي.

وأوضح البيان، أن العقوبات جاءت نتيجة “لاستمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في جنوب السودان، والدور الذي يلعبه المسؤولون في حكومة جوبا، لتقويض السلام والأمن والاستقرار في البلاد”.

Advertisement

وأشار إلى أن الخطوات التي اتخذتها الوزارة “تبعث برسالة واضحة إلى أولئك الذين يبنون ثرواتهم على حساب شعب جنوب السودان، والذين لن يُسمح لهم باستغلال النظام المالي الأمريكي لإخفاء عائدات الفساد والسلوك الخبيث”.

ووفق البيان، فإن العقوبات شملت 3 شركات تابعة لمالك روبن، وهي “اول اينرجي للاستثمارات المحدودة”، و”أي بلاس للطباعة الهندسية والإلكترونية والإعلامية المحدودة”، و”ماك للخدمات الدولية المحدودة”. وبموجب هذا الإجراء، يتم مصادرة جميع ممتلكات الأشخاص والشركات المذكورة في قائمة العقوبات هذه، والواقعة ضمن الولايات المتحدة، أو نطاق صلاحياتها، بالإضافة لعدم السماح للأشخاص بدخول الولايات المتحدة.

وتعاني دولة “الجنوب”، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة منذ 2013، اتخذت بعدًا قبليًّا، وخلّفت آلاف القتلى وشردت الملايين.

ولم يفلح اتفاق سلام أبرم في 26 أغسطس 2015، في إنهاء النزاع المسلح بين الحكومة بقيادة رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، والمتمردين بقيادة ريك مشار، النائب السابق لرئيس البلاد.

Advertisement

Advertisement

تعليقات
Loading...