صحيفة: السلطة مستعدة للتفاوض مع إسرائيل دون شروط

99

Advertisement

تل ابيب 

 

ذكرت صحيفة “إسرائيل اليوم” أن السلطة الفلسطينية مستعدة للدخول في مفاوضات مع إسرائيل دون شروط مسبقة، والتنازل عن مطلب تجميد الاستيطان، والتوقف مؤقتا عن دعوتها لمقاطعة البضائع الإسرائيلية المنتجة داخل المستوطنات، أو رفع دعاوى قضائية ضد ضباط وساسة إسرائيليين إلى المحكم الدولية.

وقال الكاتب الإسرائيلي آيال زيسر -وفقا لما وصفها بالتسريبات نقلا عن مستشارين للرئيس الفلسطيني محمود عباس- أن الكشف عن هذه التنازلات لم يكن موجها للفلسطينيين أو الإسرائيليين، وإنما للبيت الأبيض بهدف إرضاء إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، لأنه -بعكس سلفه الرئيس السابق باراك أوباما- لا يكترث كثيرا بالأمم المتحدة وأوروبا، وقد يختلف مع وزارة الخارجية التابعة له.

Advertisement

وتابع أن ترمب ليس مستعدا لقبول حديث الفلسطينيين بلسانين، أحدهما يدين العمليات المسلحة والآخر يواصل التحريض على الكراهية ومحاربة إسرائيل، وهو معني أكثر من أي وقت مضى بالتوصل إلى اتفاق إسرائيلي فلسطيني كجزء من صفقة إقليمية شاملة، ومن يقف في طريقه قد يدفع ثمنا باهظا.

وأوضح زيسر أن الفلسطينيين يخشون بالفعل أن يفرض ترمب عليهم التفاهمات التي سيتوصل إليها مع إسرائيل ومصر والسعودية، بحيث تكون رزمة واحدة نهائية.

وتوقع أن طبيعة المفاوضات القادمة بين إسرائيل والفلسطينيين ستشهد خطوة إلى الأمام، واثنتين إلى الخلف، وهو ما يوجه رسالة واضحة للأميركيين بأن طريق السلام بين الجانبين ما زالت طويلة.

من جهته، نقل مراسل الصحيفة دانيئيل سريوتي عن مصدر فلسطيني كبير مقرب من عباس قوله إن التفاهمات التي توصل إليها الجانبان تفيد بالموافقة الفلسطينية على استمرار البناء الاستيطاني داخل التجمعات الاستيطانية الكبيرة، وتجميد البناء خارجها، وهو ما نفته لاحقا السلطة الفلسطينية.

Advertisement

تعليقات
Loading...