سلطات الأمن تمنع الفريق “طه” من مغادرة البلاد

219

الخرطوم : الجماهير 

منعت سلطات الأمن السودانية فجر الأربعاء، الفريق طه عثمان مدير مكاتب رئيس الجمهورية، من مغادرة البلاد إلى المملكة العربية السعودية. 

 و تداول صحفيين سودانيين و مجموعات تضم مقربين من الحزب الحاكم على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك، معلومات تفيد بأن سلطات الأمن في مطار الخرطوم منعت طه عثمان من الصعود إلى الطائرة برفقة وفد سعودي عقب اكمال إجراءات المغادرة. 

 وكتب الصحفي ناصف صلاح تدوينة على حسابه الشخصي بشبكة التواصل الاجتماعي  “فيسبوك”  ليل الأحد جاء فيها “

إعفاء الفريق طه عثمان وتكليف لواء محمد حسن بخيت بادارة مكاتب رئيس الجمهورية”

بعدها إنفجرت مواقع التواصل الاجتماعي بمعلومات غزيرة عن الرجل المقرب من الرئيس، وتداول ناشطين بالشبكات مستندات ووثائق تكشف عن تحويلات بنكية و عقارات في مدن خليجية. 

 

و انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي، ليل الأثنين، بتسجيل صوتي مسرّب، كشف حقائق جديدة، عن اعفاء الفريق طه عثمان من موقعه كمدير لمكاتب رئيس الجمهورية.

 

و رجح غياب الرجل، عن مرافقته الرئيس البشير الي قمة الايقاد الأثنين الماضي،  صحة الاخبار التي تداولته مواقع الكترونية علي نطاق واسع بإختفائه تحسباً لقرار صادر ضده بالإقالة والمحاسبة.

ولعب الفريق طه عثمان دور كبير في إصلاح العلاقة بين الخرطوم والرياض وبعض العواصم الخليجية الأخرى، وإشراف على ملف مشاركة الجيش السوداني في عاصفة الحزم باليمن، ضمن التحالف الذي تقوده السعودية.

و ارجع البعض أسباب الإقالة إلى الأزمة الخليجية بين قطر و السعودية و الإمارات و البحرين ومصر، و يشير هذا الفريق إلى انحياز طه للحلف السعودي ضد قطر و محاولته الضغط لتغيير الموقف الرسمي المعلن بعدم الانحياز إلى طرف دون الأخر. 

و يقول مدير تحرير صحيفة (الصيحة) يوسف الجلال في زاويته يوم الثلاثاء معلقاً عن انباء إقالة رجل القصر الغامض، “هناك من زعم أن تسريب خبر إقالة طه ربما يكون مقصوداً منه الضغط على القصر الرئاسي، بضرورة تعديل موقف الخرطوم غير المنحاز لقطر. ذلك أن الفريق طه يُصنَّف عند كثيرين بأنه اللاعب المحوري في التقارب مع محور السعودية والإمارات، وبالتالي فإن إبعاده ربما يقود الخرطوم ناحية المحور القطري.”

ويضيف الجلال ” لكن ومهما يكن من أمر، فإن سكوت الناطقين باسم القصر الجمهوري ومجلس الوزراء على هذه المعلومة، يظل خطأ كبيراً، فليس من المنطق أن تطرق الشائعات باب القصر ذات نفسه ولا يخرج من يردها أو يحرر لها شهادة ميلاد رسمية، أو شهادة وفاة” 

 ويتابع ” صحيح أن الصمت في مثل هذه الحالات يعتبر كلاماً في حد ذاته، ولكن المنطق يحتِّم أن تُزاح السُترة نهائياً، بحيث تُرى الحقائق عارية، حتى لا يحدث تخليط، أو تدليس، أو اصطياد في المياه العكرة.” 

وصعد نجم الفريق (امن) طه عثمان عقب اقالة المدير السابق لجهاز الامن صلاح قوش ومثل طه الرئيس البشير، في الكثير من المهام الخارجية اخرها القمة العربية الإسلامية الأميركية في العاصمة السعودية الرياض.

وتوجه اتهامات الي مدير مكتب الرئيس “بالفساد المالي” والشراكة مع مجموعة من قيادات الدولة والنافذين الذين لعب دور الوسيط بينهم وبين الرئيس البشير والتي جني عبرها اموالاً طائلة. 

نهار أمس الثلاثاء  تداول نشطاء شبكة التواصل صور للرجل في صالة كبار الزوار بمطار الخرطوم، مصحوبة بمعلومات تفيد عودته إلى البلاد بعد جولة خارجية قام بها ، وظهر في استقباله الفريق محمد حمدان دلقو ” حميدتي ” قائد قوات الدعم السريع ، و بشكل نادر اللواء عبد الغفار الشريف .

 لكن ظهوره برفقة رجل النظام الشرس الذي يعمل بعيدا عن الأضواء عبد الغفار الشريف اعبتره صحفيين مؤشر اخر يدعم التكهنات بوجود امر ما في قصر الرئاسة السوداني . 

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: