رئيس بعثة (يونيتامس) يصل الخرطوم الأسبوع المقبل لمباشرة مهامه

21

الخرطوم – الجماهير

أعلنت اللجنة الوطنية للتعاون والتنسيق مع البعثة المتكاملة للأمم المتحدة في السودان المعروفة اختصاراً بـ(يونيتامس)، عن وصول الألماني فولكر بيرتس، إلى الخرطوم الأسبوع المقبل لمباشرة مهامه رئيساً للبعثة الأممية إلى السودان.

وعين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في السابع من يناير الحالي، الألماني فولكر بيرتس، رئيسًا لبعثة الأمم المتّحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان (يونيتامس).

وتأتي هذه البعثة بديلا للبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي “يوناميد” التي أنهى مجلس الأمن الدولي تفويضها بتاريه 31 ديسمبر الماضي وبدأت الآن بسحب قواتها من السودان.

وكانت يوناميد تعمل بموجب الفصل السابع الذي ينص على تفويض الأمم المتحدة لاستخدام القوة المسلحة في السودان والآن تحل محلها البعثة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان “يونيتامس” وفق البند السادس.

وقال رئيس اللجنة الوطنية للتعاون والتنسيق مع البعثة المتكاملة للأمم المتحدة السفير عمر الشيخ، إن (يونيتامس)، التي تم تكوينها بموجب القرار رقم ٥٢.٢٤ الصادر بالإجماع من مجلس الأمن الدولي، ستبدأ مهامها بالخرطوم، وأكد على استقلالية اللجنة الوطنية وتمثيلها لجميع أجهزة الدولة وأنها تضم ستة عشر مكونآ.

وأشار الشيخ في منبر وكالة السودان للانباء يوم الاثنين أن المهام الاربعة الرئيسة لبعثة (يونيتامس) تتمثل في (الاعتراف بخروج السودان من عزلته، مساعدة السودان في عملية التحول للحكم الديمقراطي، تنفيذ عملية بناء السلام، بالاضافة الى حشد الموارد الدولية لمساعدة السودان على النمو اقتصاديآ).

ومن جانبها أوضحت الدكتورة منال محمد أحمد المكلفة بالتنسيق مع البعثة، أن اللجنة تعمل في التنسيق مع البعثة الأممية على عدة مستويات ومحاور، هي مستوى داخلي يختص بالأنشطة والاجتماعات الداخلية ومستوى مشترك، يحكم العلاقة التعاونية بين اللجنة الوطنية والبعثة الأممية للاتفاق على كيفية تنفيذ مهام البعثة. وأشارت إلى أن الهدف الأساسي للجنة هو تسهيل مهمة عمل البعثة والتنسيق الفاعل بين البعثة والجهات ذات الاختصاص.

من جانبه أشار ممثل وزارة الخارجية باللجنة مصطفى أبو علي،إلى أن بعثة اليونيتامس سيكون مقرها الخرطوم و لها ثمان مكاتب إقليمية في كل من الفاشر، زالنجي، نيالا، كادوقلي، كاودا، الدمازين، كسلا، وبورتسودان. موضحاً أن الأمم المتحدة قد خصصت مبلغ ٣٤ مليون دولار لميزانية البعثة الأممية للسنة الأولى.

وقال أبو علي إن ما تقدمه الأمم المتحدة للسودان عبر البعثة الأممية ليست مساعدة أو إعانة، إنما هو حق باعتبار أن السودان عضو أصيل بها، داعياً إلى عمل صندوق ائتمان لحشد الموارد التي تأتي من الدعومات الخارجية للسودان.

وتتكون البعثة الأممية من 16 مكوناً، منهم 12 أجنبيا وأربعة مكونات من السودان، وتضم 269 موظفا، يعملون حاليا تحت رئاسة ستيفاني خوري لحين وصول السيد فولكر، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لتولي منصب رئاسة البعثة.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: