خلافات على نسب التمثيل تؤجل إنطلاق مؤتمر (الشعبية)

86
الجماهير: عباس محمد إبراهيم 

كشف مصدر رفيع المستوى بالحركة الشعبية-شمال، فجر الأحد، عن تأجيل أعمال المؤتمر العام الإستثنائي، الذي كان متوقعا انطلاقها صباح الجمعة الماضية، بسبب خلافات بشأن نسب تمثيل المناطق الجغرافية.

وقال المصدر إن حالة من الارتباك والتوتر سادت بين أعضاء لجأن المؤتمر بعد رفض واعتراض ممثلى إقليم النيل الأزرق و عدد من المناطق في ولاية جنوب كردفان، على عدد المقاعد الممنوحه لهم مقارنة بنطاق اخرى.

وذكر المصدر، الذي تحدث لـ”الجماهير”، رافضا الكشف عن هويته أن “المشاركين، قبل موعد انطلاق المؤتمر احتجوا بشدة على التوزيع واعتبروه غير عادل ولا يعكس الثقل الجغرافي للمناطق. 

وأضاف” تم  إعلان تأجيل انطلاق الجلسات إلى وقت لاحق لمزيد من المشاورات وتجاوز الخلافات”.

وكان مقررا أن تبدأ أعمال المؤتمر العام الاستثنائي، صباح الجمعة الماضية،بـ(كاودا) المقر العام لمقاتلي جيش الحركة الشعبية لانتخاب قيادة جديدة للحركة الشعبية، وأجازة منفستو ودستور الحركة. 

وعلمت “الجماهير” إن توجيهات صارمة صدرت في وقت متأخر ليل الجمعة تحظر على الأعضاء أستخدام شبكات التواصل و الهواتف لحين أشعار أخر. 

وفي ذات الاتجاه تمسك القيادي بالحركة الشعبية شمال رمضان حسن نمر بموقفه الرافض لانطلاق المؤتمر الاستثنائي. 

و كتب رمضان على صفحته بشبكة فيسبوك السبت (علي ضوء المعطيات الجارية لانعقاد المؤتمر الاستثنائي والاستعجال المتعمد فنحن علي أعتاب إعادة الأزمة بصورة اعمق). 

و أضاف ( العجلة في إعداد المؤتمر الاستثنائي و الانتقائية بمثابة حصان طروادة وشبح التفكيك من الداخل مجرد استقراء للواقع). 

وحددت الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، الجمعة الماضية موعداً لانطلاق مؤتمرها العام الاستثنائي في الأراضي الواقعة تحت سيطرة الجيش الشعبي بولاية جنوب كردفان، في أول خطوات ترتيبات البناء والهيكلة عقب القرارات التنظيمية التي عزلت رئيسها مالك عقار والأمين العام ياسر عرمان وتكليف نائب الرئيس عبدالعزيز الحلو بالقيادة في مارس / أبريل الماضي.

 
 
 
 
 
 

 

تعليقات
Loading...