حمدوك: أراضي الفشقة ليست محلّ نزاع ولا يجب أن تكون

10

الخرطوم: الجماهير

أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، مجدداً إلتزام حكومة الفترة الإنتقالية بتنفيذ إتفاق سلام السودان لينعم المواطن بالأمن والإستقرار وحصد ثمار ثورته المجيدة وتعزيز مكتسباتها.

وحثّ حمدوك لدى لقائه بمكتبه بمجلس الوزراء اليوم الأحد، مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان، رئيس فريق الوساطة لمحادثات سلام جوبا توت قلواك، كل الأطراف والشركاء للعمل حثيثاً للالتزام بالاتفاق وتجاوز العقبات التي تعتريه، موضحاً أن بُطء تنفيذ اتفاق سلام السودان، يؤثر على المواطن بصورة مباشرة خاصة في المناطق المتأثرة بالنزاع.

وجدد رئيس الوزراء موقف السودان الثابت بعدم نيته خوض أي حرب مع أي دولة مشيراً إلى إثيوبيا، مؤكداً أن الأراضي التي أعادت القوات المسلحة الانتشار والانفتاح فيها وتأمينها في شرق البلاد (أراضي الفشقة) ليست محلّ نزاع ولا يجب أن تكون، مؤمناً على مبادرة رئيس جمهورية جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت لنزع فتيل التوتر بين السودان وإثيوبيا.
وأوضح مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان في تصريحات صحفية أن اللقاء تناول أهمية تنفيذ البنود الواردة في اتفاقية سلام السودان الموقعة في أكتوبر الماضي بجوبا،وفي مقدمتها تشكيل الحكومة والمجالس التشريعية وكافة البنود الواردة في الاتفاقية.
وأكد قلواك مواصلة اللقاءات مع شركاء عملية السلام كافة لإجازة الكشوفات النهائية المتعلقة بمشاركة جميع الأطراف وتسليمها للحكومة، توطئةً لإصدار القرارات واللجان المعنية الواردة في الاتفاقية حتى ينعم الشعب السودان بالسلام والاستقرار.
وأبان قلواك أن اللقاء تناول مبادرة رئيس جمهورية جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت لحل قضية الحدود بين السودان وإثيوبيا، باعتبار أن الدولتين جارتين لدولة جنوب السودان، مشيراً إلى أن بلاده ستعلب دور مهم جداً لخفض التوتر بين الخرظوم وأديس أبابا كون الحرب ليست خيار وإنما الحوار هو الطريق الأمثل لكل الشعوب.
وقال المستشار توت قلواك إن مبادرة الرئيس سلفاكير تهدف إلى إتاحة الفرصة للحوار والحل الدبلوماسي بين السودان وإثيوبيا.
وأضاف: “الحدود بين البلدين قديمة ومطلوب أن يتم فيها هيكلة جديدة للعلامات الموجودة بين الدولتين وللمواطن الحق فى الزراعة والتجارة على ان يعرف انه موجود فى أراضي سودانية أو اثيوبية”، مبيناً أنهم التقوا برئيس مجلس السيادة وأكد التزامه بإتاحة الفرصه للعمل الدبلوماسي، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء أكد أيضاً التزام الحكومة بإتاحة الفرصة لدولة جنوب السودان لتعلب دور الوساطة الحقيقية للوصول إلى سلام نهائي بين السودان واثيوبيا بخلاف طريق الحرب.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: