حقوق الإنسان القطرية: قرار السعودية استقبال الحجاج “غامض”

الجماهير: وكالات

 رحبت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر الخميس بقرار الرياض فتح الحدود البرية امام الحجاج القطريين وارسال طائرات الى الدوحة لنقل اعداد منهم الى المملكة، داعية في الوقت ذاته الى عدم تسييس مسألة الحج.

وعبرت اللجنة في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه عن “ارتياحها” لهذا القرار الذي رأت فيه “خطوة نحو إزالة العراقيل والصعوبات التي واجهت إجراءات الحج لهذا العام”.


لكنها اعتبرت رغم ذلك ان القرار “ما يزال يكتنفه الغموض خصوصا في ما يتعلق بالحجاج المقيمين في دولة قطر”.

ورفضت اللجنة في الوقت ذاته اخضاع مسالة الحج “لأية حسابات او وساطات سياسية او شخصية”، مشددة على انها “حق اصيل نصت عليه كافة المواثيق والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان والشريعة الإسلامية”.

وطالبت بتقديم “كافة التسهيلات لهم دون تمييز″، و”رفع الحصار كًليا عن مواطني ومقيمي دولة قطر ومواطني دول مجلس التعاون”.

وأمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بالسماح بدخول الحجاج القطريين إلى السعودية عبر المنفذ البري لأداء مناسك الحج، في خطوة لا يعرف بعد ما إذا كانت بادرة حسن نية أم مؤشر انفراج في أزمة الخليج.

كما أمر “بالموافقة على إرسال طائرات خاصة تابعة للخطوط السعودية إلى مطار الدوحة لإركاب كافة الحجاج القطريين على نفقته الخاصة لمدينة جدة، واستضافتهم بالكامل على نفقة خادم الحرمين الشريفين”.

وجاء ذلك بعدما استقبل ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان وسيطا قطريا، في أول لقاء على هذا المستوى منذ قطع العلاقات بين البلدين.

وفي الخامس من يونيو، قطعت السعودية والامارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر متهمة اياها بدعم الإرهاب والتقرّب من إيران، الخصم الاقليمي الرئيسي للسعودية، في أسوأ أزمة دبلوماسية تعصف بمنطقة الخليج منذ سنوات.

واتخذت هذه الدول اجراءات بحث قطر بهدف محاصرتها سياسية واقتصاديا بينها منع الطائرات القطرية من الهبوط في مطاراتها.

وترفض الدوحة الاتهامات الموجهة لها، وتقول ان الدول الاربع تسعى الى مصادرة سياستها الخارجية.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...