توقيف متهمين على خلفية تحقيقات دفن جثامين لفض الاعتصام

38

الخرطوم: الجماهير

ألقت لجنة التحقيق في اختفاء الأشخاص قسريا والمشكلة بموجب قرار من النائب العام القبض على دكتور جمال يوسف أحمد مدير مشرحة امدرمان ودكتور هشام زين العابدين محمد عبدالرحيم مدير هيئة الطب العدلي السابق على خلفية تحقيقات تتعلق بدفن جثامين تعود لأحداث فض اعتصام القيادة العامة بالمخالفة للإجراءات القانونية.

وتأتي الخطوة عقب اللغط الذي صاحب تشريح جثمان الشهيد بهاء الدين نوري، الذي أعيد تشريحه من قبل لجنة من الطب العدلي أثبتت تعرضه للتعذيب ما أدة لوفاته وهو مالم يثبته التقرير الأول.

وفي 3 يونيو 2019، فض مسلحون يرتدون زيا عسكريا، اعتصاما أقامه محتجون على نظام الرئيس السابق عمر البشير أمام القيادة العامة للجيش بالعاصمة الخرطوم.

وأسفرت عملية الفض عن مقتل 66 شخصا، حسب وزارة الصحة، بينما قدرت قوى إعلان الحرية والتغيير، قائدة الحراك الاحتجاجي، عدد القتلى بـ128.

وآنذاك حمَّلت قوى التغيير، المجلس العسكري -الذي كان يتولى السلطة حينها- المسؤولية عن فض الاعتصام، بينما قال المجلس إنه لم يصدر أمرا بالفض.

وفي 21 أغسطس 2019، بدأ السودان مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا، يتقاسم خلالها السلطةَ كلٌّ من المجلس العسكري، وقوى إعلان الحرية والتغيير، وتنتهي بإجراء انتخابات.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: