تفلتات وأعمال نهب بالقضارف والحكومة تتعهد بحفظ الأمن

27

القضارف – الجماهير

شهدت مدينة القضارف اليوم الخميس، ولليوم الثاني على التوالي، احتجاجات عاصفة جراء الأوضاع الإقتصادية المتفاقمة وارتفاع تعرفة المواصلات، أغلق على إثرها عدد من الشوارع الرئيسية في المدينة باستخدام المتاريس، بينما تخللت الاحتجاجات تلفتات أمنية وعمليات نهب وتخريب لمحال تجارية وإشعال للحرائق.

وأكدت حكومة الولاية سعيها لتحقيق تطلعات المواطنين، والقيام بواجباتها في حفظ الأمن معاً، وقالت في بيان صحفي يوم الخميس “لن تكون هنالك مساحة للمخربين، والمحرضين، وستظل الولاية متحدة حول أهدافها ومبادئ الثورة التي يرغب النظام المباد وحلفاؤه النيل منها”.

وأشار البيان إلى أن ولاية القضارف شهدت إستقراراً كبيرًا وملحوظًا في مختلف المناحي، بفضل الجهود المبذولة في ضبط السلع الاستراتيجية، والخدمات العامة، حيث ظلت السلمية هي العنوان لكل حراك جماهيري.

وذكرت حكومة الولاية أن قوات الشرطة عملت على مراقبة الموقف وحماية الممتلكات، وذلك بالمتابعة والتقييم المستمر للحدث، حيث تم تعزيز قوة للتعامل مع الموقف وبحضور وكيل النيابة، كما قامت الشرطة بواجباتها تجاه حفظ الأمن وبمهنية عالية حماية للممتلكات العامة، والخاصة وتمكنت من السيطرة على الوضع.

وأعلنت أن حكومة الولاية ستعمل على ضبط التعرفة بصورة تراعي كافة الجوانب، مشيرا الى عودة الأوضاع الى طبيعتها، بسوق مدينة القضارف، ومؤكداً جاهزية الاجهزة الأمنية على مراقبة الأوضاع بالولاية، وإتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة المخربين.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: