تعرض لمحاولة طعن.. رئيس مالي المؤقت يعلن أنه “بصحة جيدة”

15

باماكو- الجماهير: وكالات
أعلن رئيس مالي المؤقت عاصمي غويتا، (الثلاثاء)، أنه بصحة جديدة عقب تعرضه لمحاولة طعن بالمسجد الكبير في العاصمة باماكو.
وقال غويتا في كلمة بثها التلفزيون الحكومي إنه “بصحة جيدة، وما حدث هو جزء من كونك قائدا فهناك دائما ساخطون”.
وأضاف أن “هناك أشخاص قد يرغبون في أي وقت في تجربة أشياء تؤدي إلى عدم الاستقرار”.
وفي وقت سابق الثلاثاء، ذكر موقع قناة فرانس 24 أن رجلين مسلحين، أحدهما كان يحمل سكينا هاجما غويتا، أثناء أداء صلاة عيد الأضحى في المسجد الكبير في باماكو.
بدورها، أعلنت الرئاسة المالية توقيف مشتبه به عقب محاولة طعن الرئيس.
ووصل غويتا، العسكري الشاب الذي يبلغ من العمر 37 عاما إلى منصب الرئيس بعدما نفذ ما تم اعتباره انقلابا ثانيا في مالي خلال أقل من عام.
وشهدت مالي ثاني انقلاب خلال 9 أشهر على يدي عاصمي غويتا ومجموعته من العسكريين.
وبعد الانقلاب الأول في 18 أغسطس 2020 ضد الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا، التزم المجلس العسكري تحت ضغط دولي بفترة انتقالية تمتد 18 شهرا يقودها مدنيون.
لكن الكولونيل غويتا الذي ظل الرجل القوي في الفترة الانتقالية، تراجع عن الالتزام في 24 مايو الماضي، وقام باعتقال الرئيس ورئيس الوزراء المدنيين، وأعلنت المحكمة الدستورية إثر ذلك تعيينه رئيسا انتقاليا.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: