تحديث أجهزة الرصد والقياس بالنيل الأزرق لمقابلة تشغيل سد النهضة

9

الخرطوم: الجماهير

شرعت وزارة الري والموارد المائية في تحديث أجهزة الرصد والقياس على النيل الأزرق، لمقابلة التشغيل المرتقب لسد النهضة الإثيوبي المثير للخلافات.

وبدأ الوزارة بتأهيل محطة الديم منذ العاشر من ديسمبر الجاري بتركيب جهاز اتوماتيكي لقراءة المنسوب كل ساعة ونقله آنيا؛ مقارنة مع المقاس التقليدي الذي كان يقرأ مرة يوميا ،بالإضافة لقيام المحطة برصد الإيراد أسبوعيا، فيما يجري العمل على تزويد المحطة بأجهزة حديثة لرصد نوعية المياه.

وبدأ العمل بإنشاء محطة الديم التي تبعد 15 كيلومترا عن موقع سد النهضة، في العام 1962 (قبل 4 سنوات من تشغيل سد الروصيرص)، وأنشئت المحطة بالضفة اليسرى للنيل الأزرق (ديم سعد – محلية قيسان)، على بعد كيلومترات من الحدود السودانية الأثيوبية وتقع عند مدخل بحيرة خزان الروصيرص وعلى بعد 100 كلم من سد الروصيرص. ويوجد المقاس الحالي للديم بالضفة اليمنى (محلية الروصيرص) وعلى بعد حوالي 220 متر فقط من الحدود السودانية الأثيوبية (خور بمبدي).

وتمثل الديم محطة الإنذار الأولى بالفيضان والتنبؤ بإيراد فترة الانحسار وبالتالي أهميتها لتشغيل خزانات النيل الأزرق والمشروعات المقامة عليه.

ويجري العمل حاليا وفقاً لما أوردت وكالة السودان للأنباء لتأهيل منشآت المحطة لخلق بيئة تسمح للعاملين بالإستقرار وتكثيف قياسات كمية ونوعية للمياه الواصلة من سد النهضة الى محطة الديم التى يتم فيها قياس إيراد النيل الأزرق عند الحدود السودانية- الأثيوبية.

وأشارت الوكالة إلى أن تشغيل خزان الروصيرص استلزم تكثيف القياسات بمحطة الديم لرصد الإيراد وجودة المياه أثناء ملء خزان سد النهضة وعند تشغيله أو عند قيام أي سدود أخرى على النيل الأزرق.

وتستمد محطة الديم أهميتها من أهمية النيل الأزرق للتنمية الإقتصادية والإجتماعية بالسودان.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: