الموريتاني محمد ولد لبات وسيطاً بين السودان وإثيوبيا

25

الخرطوم- الجماهير

توقعت وسائل إعلام موريتانية أن يصل الدبلوماسي الموريتاني، محمد الحسن ولد لبات، للعاصمة السودانية الخرطوم، كمبعوث للاتحاد الإفريقي، لبحث دور للاتحاد، في حل التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا.

وعين الاتحاد الإفريقي الأكاديمي والدبلوماسي الموريتاني، محمد الحسن ولد لبات، مبعوثا خاصا إلى السودان، في أبريل 2019م، وكلفه بالتوسط بين أطراف الأزمة السودانية، (المدنيين والعسكريين) عقب إطاحة الرئيس المخلوع عمر البشير، وتمكن بعد مفاوضات شاقة من التوصل إلى اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، أصبحت أساساً للفترة الإنتقالية.

وسيلتقي ولد لبات خلال زيارته، رئيس الوزراء، د. عبد الله حمدوك، ورئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، وتهدف الزيارة لتخفيف حدة التوتر المتصاعدة بين البلدين.

وسبق أن شغل ولد لبات، منصب وزير الخارجية الموريتاني في سنوات التسعينيات، ثم سفيرا لنواكشوط في أديس أبابا، وعين بعد ذلك ممثلا دائما لموريتانيا في الاتحاد الأفريقي.

وخلال عملها في الاتحاد الإفريقي تم تعيينه في جمهورية إفريقيا الوسطى، بعد الاضطرابات التي شهدتها قبل عدة سنوات، قبل تعيينه في العام 2017، مستشارا إستراتيجيا لرئيس المفوضية الإفريقية، وتولى منذ ذلك الوقت، ملفات من بينها الأزمة السياسية في كل من الكونغو والسودان.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: