“المهنيين”: نحمل القوات النظامة والنائب العام ووزير العدل مسؤولية أحداث الجنينة

0 19

الخرطوم- الجماهير

حمل تجمع المهنيين السودانيين، القوات النظامية (قوات الشرطةِ والقوات المسلحةِ وقوات الدعم السريع والمخابراتِ العامة)، بجانب النائب العام ووزير العدل والإداراتِ الأهلية مسؤوليةَ تجدد الأحداث في مدينة الجنينة عاصمة غرب دارفور، كما حمل تجمع المهنيين المليشيات والمجموعاتِ المسلحة مسؤوليةِ قتل المدنيين وإحداث أعمال التخريب بمدينة الجنينة.

وأدان تجمع المهنيين في بيان اليوم الإثنين اطلعت عليه “الجماهير”، بأقوى العبارات أعمال العنف التي حدثت بمدنيةِ الجنينةِ للمرة الثانيةِ خلال أقل من شهرين، والتي ظَلت في تزايدٍ وإتساعٍ منذ ليل السبت وراح ضحيتها 18 قتيلاً و54 جريحاً حتى نهار الإثنين.

وقال البيان إنه لمن المُؤسف أن تَمر علينا الذكرى الثانية لـ6 أبريل المجيد والذي حمل إسم “موكب الوطن الواحد” وإخوة الدم والتراب يتساقطون نتيجة إقتتالٍ وأعمال عنفٍ ونزاعاتٍ قبلية منذ سقوط النظامِ المخلوع.

وطالب التجمع الحكومة الإنتقالية بأن تأمر قواتِ الشرطةِ والأجهزةِ العسكريةِ والأمنية للقيام بواجبها فورا بحمايةِ المدنيين ليس في دارفور فحسب بل كل في أنحاء السودان.

ودعا قوات الحركاتِ المسلحة للتنسيق مع القوات المسلحةِ والشرطة وضبط منسوبيها في جميع مناطق إنتشارهم في ظل تكرار التجاوزاتٍ طيلة الفترة الماضية.

وشدد البيان أن التقاعس في حماية المدنيين يضع الجميع أمام المسئولية ولا يعفي أياً من الحكومة الانتقالية والأجهزة الأمنية، بل يضعها جميعاً في خانة عدم القدرة على القيام بواجباتها.

ونوه التجمع إلى تحذير أطلقه في فبراير الماضي، عقب زيارة ميدانية لمدينة الجنينة من خطورة الأوضاع في ولاية غرب دارفور ومدينة الجنينة على وجهٍ خاص وقال “حذرنا أكثر من احتمال انفجار الأوضاع مرة أخرى ما لم يتم اتخاذ تدابير على أرض الواقع”.

واعتبر البيان أن أسباب تكرارِ هذه الأحداث هو التساهل والتراخي في تنفيذ وتطبيق القانون وإلقاء القبض على المتسببين في هذهِ الجرائم، التي ترقى لجرائم ضد الإنسانية لأنها تستهدف المدنيين والعزل.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: