المؤتمر السوداني: عاصم عمر يواجه استهدافاً منظماً غايته رأسه بأي ثمن

الخرطوم: الجماهير 

قال حزب المؤتمر السوداني، اليوم الأربعاء، إن الطالب بجامعة الخرطوم عاصم عمر المحتجز لدى السلطات منذ أكثر من عام على خلفية اتهامه بمقتل شرطي خلال مواجهات أحداث الجامعة في أبريل 2016، يواجه استهدافاً منظماً غايته رأسه بأي ثمن.

و أرجأت محكمة في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الأربعاء، للمرة الثانية جلسة مخصصة لسماع اقوال شاهد الإتهام.


وتجمع العشرات من طلاب الجامعات و أنصار حزب المؤتمر السوداني،أمام مجمع المحاكم، وسط إجراءات أمنية مشددة . 

وقال عابدين ضاحي،قاضي محكمة الخرطوم شمال تعذر حضور الشاهد بسبب مشاركته في مهمة رسمية.

و أجلت المحكمة جلسة 26 يوليو الماضي المحددة للنطق بالحكم فى قضية الطالب بجامعة الخرطوم عاصم عمر، عضو مؤتمر الطلاب المستقلين الذراع الطلابي لحزب المؤتمر السوداني لاستدعاء ضابط شرطة برتبة ملازم أجرى عملية طابور الشخصية للمتهم،ومن ثم تصدر قرارها”، ووجه القاضي باعلان الشرطي، للمثول أمام المحكمة فى جلسة الثاني من أغسطس القادم للاستماع لشهادته.

وقال حزب المؤتمر السوداني في بيان اطلعت عليه “الجماهير”، أن الطالب يواجه استهدافاً منظماً غايته رأسه بأي ثمن.

وأضاف البيان، أن الحكم كان من المفترض صدوره الاربعاء الماضي، على ضوء الأدلة والإثباتات التى قدمها محامو الاتهام الممثلين للنائب العام ومحامي أولياء الدم”.

واوضح البيان إن “واجب المحكمة هو القضاء والحكم وفق الأدلة المقدمة، وكان واضحاً أن الإتهام فشل فى إثبات مزاعمه وراء مرحلة الشك المعقول مما اضطر المحكمة إلى استخدام سلطاتها واستدعاء أحد رجال الشرطة كشاهد محكمة وهو فشل يوجب براءة المتهم لا البحث عن إزالة الشك فى البراءة باكمال النقص فى بينة الاتهام”.

واضاف البيان “مع تقبل الجميع على مضض قرار المحكمة واحترام ذلك القرار إلا أن تأجيل الجلسة لاسبوعين قادمين قرار يصعب تقبله لأنه إذا فشلت المحكمة فى إحضار الشاهد أو غاب هو عن الجلسة فإن الصحيح هو الاستغناء عن شهادته لا ملاحقته، خاصة وأن الشاهد ضابط بالشرطة والمجني عليه رجل شرطة وشهادته نفسها بسبب دوره فى الإجراءات التى أفضت إلى هذه المحاكمة”.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...