الشعبية تعلن وقف الأعمال العدائية في المنطقتين لـ 6 أشهر

الجماهير 

أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو، وقفا لأعمال العنف في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق لمدة ستة أشهر.

ودعا قرار  اصدره يوم الخميس، الفصيل الذي يقوده الحلو أطلعت عليه “الجماهير” كافة أفراده إلى التقيد بوقف “العدائيات بشكل فوري إلا في حالة الدفاع عن النفس”.


و شهدت الحركة الشعبية خلافات داخلية حادة أدت إلى انقسامها إلى فريقين أحدهما بقيادة الحلو الذي يمتلك نفوذا كبيرا في ولاية جنوب كردفان (جبال النوبة) و الآخر بزعامة مالك عقار.

وهذا هو الإعلان الأول من نوعه منذ تفاقم الخلافات داخل الحركة مطلع العام الحالي.

وأعلنت الحكومة في السابق وقفا مؤقتا لإطلاق النار من جانبها، أملا في أن ترفع الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية مفروضة على الخرطوم.

ومدد الرئيس السوداني عمر البشير وقف إطلاق النار، الذي كان أعلنه في يونيو من العام الماضي في مناطق النزاعات بما فيها إقليم دارفور، إلى منتصف شهر أكتوبر المقبل.

وأكد البشير عزمه “استكمال السلام” في جنوب كردفان، وذلك خلال زيارته لعاصمة الولاية كادوقلي خلال اليومين الماضيين.

واندلع العنف في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق عام 2011.

وفشلت جولات من المفاوضات برعاية الاتحاد الأفريقي خلال العامين الماضيين في التوصل الى اتفاق سلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...