” السيادي الانتقالي” يقبل استقالة عائشة موسى

54

الخرطوم – الجماهير

أعلن مجلس السيادة الانتقالي السوداني، (الاثنين)، قبول استقالة العضوة عائشة موسى التي تقدمت بها الشهر الماضي.

جاء ذلك لدى استقبال رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، لموسى في القصر الرئاسي بالخرطوم، وفق بيان للمجلس.

وذكر البيان أن البرهان “أثنى على الجهود الكبيرة التي بذلتها موسى إبان فترة عملها بالمجلس، وأبلغها بقبول المجلس استقالتها”.

من جانبها، أوضحت موسى، بحسب ذات المصدر، أن استقالتها “جاءت بكامل إرادتها ووفقًا لقناعاتها”.

وأكدت أنها “ستواصل النضال في الشارع حتى تتحقق مطالب الثورة”.

وفي 22 مايو الماضي، أعلنت موسى استقالتها من منصبها، احتجاجًا على ما اعتبرته “تجاوز مجلس السيادة لصلاحياته الدستورية وتجاهله آراء المكون المدني به”، فيما لم يصدر عن المجلس رد على هذا الاتهام حتى الساعة.

ويتكون مجلس السيادة من 14 عضوًا، 5 منهم عسكريون، و5 مدنيون، وشخصية مدنية تم اختيارها بالتوافق، و3 من أعضاء الجبهة الثورية التي تضم حركات مسلحة، والتي وقعت على اتفاق السلام في 3 أكتوبر الماضي.‎

وموسى أستاذة جامعية وعضوة بالسيادي منذ أغسطس 2019، وهي من بين الخمسة مدنيين بالمجلس، وأول شخصية تعلن استقالتها من المجلس.

ومجلس السيادة بمثابة رئاسة الجمهورية في السودان، ولديه صلاحيات إشرافية على الفترة الانتقالية في البلاد.

ومنذ 21 أغسطس 2019، يعيش السودان مرحلة انتقالية تستمر 53 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الخرطوم اتفاقًا لإحلال السلام، في 3 أكتوبر 2020.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: