السودان يستدعي سفيره في إثيوبيا للتشاور

16

الخرطوم- الجماهير

استدعت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الأربعاء، سفيرها في أديس أبابا للتشاور بشأن تطورات أزمة الحدود المتصاعدة بين السودان وإثيوبيا.

وكانت الحكومة السودانية ابتدرت زيارات يقوم بها كبار المسؤولين إلى عدد دول الجوار والدول الشقيقة والصديقة لإطلاع زعماء تلك الدول وحكوماتها على موقف السودان من الأوضاع على الحدود السودانية الاثيوبية التي ترتكز على عدد من الثوابت والمتمثلة في عدم وجود نزاع حدودي بين البلدين باعتبار أن وضع الحدود محسوم باتفاقيات دولية موقع عليها ومعترف بها من دولة اثيوبيا، منها اتفاقية 1902، 1972 وما تلاها من محاضر اجتماعات مشتركة أقرت فيها إثيوبيا بهذه الحدود.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية السودانية منصور بولاد لـ”سكاي نيوز عربية” إن استدعاء السفير يأتي بغرض التشاور بشأن تطورات الأزمة.

وأضاف أن “السفير سيعود إلى مقر عمله في إثيوبيا بعد انتهاء المشاورات”.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، ذكرت مصادر عسكرية سودانية لـ”سكاي نيوز عربية” أن إثيوبيا ارتكبت سلسلة من التجاوزات خلال الساعات والأيام الماضية، مشيرة إلى أن السلطات السودانية رصدت حشودا إثيوبية على الحدود بين البلدين.

وكانت الخارجية السودانية قد استنكرت في بيان ما وصفته بـ”التعديات” بدخول قوات إثيوبية إلى الأراضي السودانية، لافتة إلى أن الحادث من شأنه أن تكون له انعكاسات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة، وحمّلت أديس أبابا المسؤولية الكاملة عن التبعات.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: