السودان: مظاهر الاحتفال بالعام الجديد .. غياب بأمر (كورونا)

92
رؤى
رؤى الأنصاري

درجَ السودانيِّون على الاحتفال في نهاية كل عام مودعينه ومستقبلين عاماً جديداً، واختلفت مظاهر الاحتفال عندهم بحسب طرق وأنماط مناطقهم. وفي العاصمة الخرطوم في فترات سابقة؛ تمَّ اعتماد أشكال كثيرة للاحتفال والتعبير عن تلك المناسبة، كان البعض يفضلون حضور الحفلات الجماهيرية التي كان يحيها الفنانون في الأندية والصالات، وبعض يفضل التنزه وقضاء أوقات رفقة الأسرة في الحدائق العامة، وبعض يكتفي بالانضمام إلى أفراد العائلة الصغيرة والممتدة، والاحتفال من منازلهم.

هذا العام بدأ مختلفاً ولا يشبه غيره، وقد استشرى فيه وباء أقلق الجميع، راح ضحيته المئات، حصد الأرواح، وترك آثاراً نفسية سيئة على المتعافين منه، ويقلق مضاجع الذين لم يصابوا به حتى الآن، هو فيروس (كورونا) الذي اجتاح العالم بأسره، غيَّر كل المفاهيم، وقلب الموازين، وتحول فيه الناس (180) درجة، مرتدين عن أساليب حياتهم وطرق معيشتهم، باتخاذهم أساليب أخرى للحياة، مُحاطة بالتدابير الوقائية والاحترازات والتباعد الاجتماعي، وأنماط قد تبدو جديدة عليهم، لكنَّهم تشبثوا بها في محاولات للتشبث بالحياة. ولم يقتصر التأثير على الحياة الاجتماعية فحسب، بل شمل كل الأصعدة: السياسية والاقتصادية والصحية وغيرها، تأثيراً باتت بصماته واضحة وتحتاج أعواماً طويلة للتعافي هذا بعد انحساره، الذي لا يبدو أنَّه يلوح في الأفق حتى الآن.

الاحتفال بوداع هذا العام واستقبال عام آخر جديد قد يختلف كثيراً عمَّا تعارف عليه السودانيِّون في أعوامهم السابقة بسبب تلك الجائحة، وما فرضته من تداعيات وتدابير أهمها التباعد الاجتماعي كشكل من أشكال الوقاية ضدها، فكيف ستكون مظاهر الاحتفال هذا العام، وهل سيلتزم الجميع بأمر السلطات بقرار منع التجمعات الذي صدر مؤخراً؟

الكاتب الصحفي، والمهتم بالشأن الفني، أحمد دندش، يقول لـ (الجماهير) إنَّ ليلة رأس السنة في كل العالم ليلة ينتظرها الكثيرون لقضاء أوقات متميزة ومختلفة، ليستقبلوا عاماً جديداً بأمنيات وأحلام وطموحات وأحاسيس مختلفة، ويودعون عاماً بما فيه وبما حمل من حسن ومن سوء. وأضاف دندش: “المتعارف عليه أنَّها ليلة استثنائية مختلفة تماماً، لكن يبدو أنَّها في هذا العام ستكون ليلة حزينة جداً بسبب انتشار فيروس كورونا”.

الصحفي أحمد دندش

يواصل: “في الأعوام السابقة اعتدنا أن تكون هناك احتفالات صاخبة في تلك ليلة، وتجمعات للناس في الشوارع بإحساس واحد وفرح واحد، لكن من المتوقع وبسبب جائحة كورونا أن تقضي معظم الأسر هذه الليلة في منازلها، وسيكون الاحتفال مصغراً ومختصراً”.

وأشار أحمد دندش إلى أنَّ هناك جانباً مهماً هو غياب الحفلات الجماهيرية التي اعتاد عليها الناس بسبب قرار منع التجمعات، وأضاف: “من المعلوم للجميع أنَّ ليلة رأس السنة كانت من أهم موارد الفنانين التي تدر عليهم دخلاً كبيراً بسبب تسابق الناس للدخول إلى حفلاتهم، إلا أنَّه في هذا العام سينحسر كل ذلك، وسيتسبب في خسارتهم المالية”.

وختم دندش حديثه بالقول: “من المتوقع أيضاً ألا يتم الالتزام الكامل من البعض بقرار منع التجمعات الصادر من حكومة ولاية الخرطوم، وربما تقام حفلات مختصرة في أماكن بعيدة عن الرقابة، وكما ذكرت ستكون ليلة صامتة، ولن يصاحبها الصخب والاحتفال الذي كان يتم سابقاً بسبب تلك الجائحة”.

ومن جانبه رأى أحمد الأمير، مصور فوتوغرافي، أنَّه بموجب القرار الصادر من حكومة ولاية الخرطوم بمنع التجمعات وإغلاق صالات الأفراح، انتقلت تلك التجمعات إلى أماكن أخرى مثل المزارع هذا فيما يخص مناسبات الزواج، وقال أحمد لـ (الجماهير): “ظاهرياً؛ لا توجد احتفالات، وعملياً تحولت إلى المزارع في خروج عن القرار وعدم التزام بالموجهات الصحية التي فرضتها جائحة كورونا. لذا أتوقع أن يكون الاحتفال برأس السنة بذات طريقة مناسبات الزواج”.

أضاف الأمير: “أتوقع أنَّه وبسبب ما فرضته الجائحة، إضافة لقرار منع التجمعات أن يبحث الجميع عن متنفس بعيد عن أعين الرقابة للاحتفال بنهاية العام واستقبال العام الجديد، لكنَّها ستكون مختصرة، وخالية من المظاهر التي اعتاد الناس عليها، أو أن يلتزموا بالقرار والموجهات الصحية ويقيموا احتفالات صغيرة داخل منازلهم، أو أن يقرروا قضاء تلك الأوقات في مناطق أخرى خارج العاصمة مثل بورتسودان مثلاً”.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: