الخارجية: القرار الأمريكي يؤهل السودان لإعفاء ديون بـ60 مليار دولار

23

الخرطوم: الجماهير

قالت وزارة الخارجية السودانية، إنَّ اكتمال عملية رفع اسم السودان من اللائحة الدولية للإرهاب، اليوم الإثنين، يؤهله للإعفاء من الديون التي تبلغ أكثر من 60 مليار دولار، ويفتح المجال واسعًا للاستثمارات، والسماح بالتحويلات المالية من وإلى السودان، من خلال المؤسسات المالية والمصرفية الرسمية.

وذكرت الخارجية في بيان، أنَّ القرار يُساعد على الاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة في عددٍ من المجالات الحيوية والتي ظلَّ السودان محرومًا منها لفترة طويلة.

وأشارت إلى أنَّ تلك الخطوة التارخية جاءت تتويجًا للجهود والإصلاحات التي ظلَّت تضطلع بها الحكومة الانتقالية، منذ التوقيع على الوثيقة الدستورية في أغسطس من العام 2019، للانتقال نحو التحول الديمقراطي في السودان، ومن خلال التوقيع على اتفاق سلام جوبا، وإصلاح القوانين، وإقرار الحريات، وحماية وتعزيز حقوق الانسان، وخروج السودان من قائمة الدول ذات الانشغال الخاص بالحريات الدينية، والتي تُصدرها وزارة الخارجية الأميركية.

وشدَّدت وزارة الخارجية على أنَّ هذه الخطوة تتيح فُرصًا وظروفًا أفضل لدعم وإدارة الاقتصاد السوداني، بوسائل أكثر فاعلية، وتفتح الباب لتأكيد عودة السودان المستحقة إلى المجتمع الدولي، وإعطاء دفعة قوية للجهود المبذولة للخلاص من التركة المثقلة للنظام البائد، وإندماج السودان من جديد في النظام المالي والمصرفي العالمي.

وقالت إنَّ القرار يُتوقع أن يساعد في توفير الدعم اللازم لإعادة بناء المؤسسات الوطنية الكبري، مثل الخطوط الجوية السودانية، والخطوط البحرية، والسكك الحديدية، واستثمار موارد السودان الطبيعية والزراعية والمعدنية الضخمة.

وأعربت وزارة الخارجية عن شكرها للدول الشقيقة والصديقة ومجموعة “أصدقاء السودان”، وإلى الشركاء الدوليين والمنظمات الاقليمية والدولية، التي بذلت جهودًا مقدرة لدفع الإدارة الأميركية لرفع اسم السودان من القائمة، كما ثمنت دور الجاليات السودانية في الخارج وبشكل خاص الجالية السودانية في الولايات المتحدة الأميركية وإسهامها في الخروج من القائمة.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: