الحركة الشعبية تعين “جقود” نائبا لـ “الحلو” وتعيد أبكر آدم و كبار الضباط إلى صفوفها

الجماهير: جنوب كردفان

اصدر، عبد العزيز الحلو رئيس الحركة الشعبية والقائد العام للجيش الشعبي، اليوم الثلاثاء، عددًا من القرارات، قضت بتعيين، جقود مكوار رئيس أركان الجيش، والفريق (جوزيف تكه) قائد الجبهة الثانية النيل الازرق، في منصب نائبا رئيس الحركة الشعبية، وشملت القرارات ترقية عدد من الضباط وقادة الفرق والوحدات في الرتب المختلفة إلى الرتبة الأعلى.

 و قضت القرارات بإعادة المفصولين من التنظيم السياسي أبرزهم الدكتور أبكر ادم إسماعيل.


وأفاد بيان صادر من أرنو نقوتلو لودي، الناطق الرسمي باسم الحـــركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان- شمال، أطلعت عليه “الجماهير”، إن الحلو أصدر جملة من القرارات، استناداً على التفويض الممنوح له بموجب قرارات مجلس تحرير إقليم جبال النوبة المسنوده بتأييد ممثلي شعب إقليم النيل الأزرق وإلتزاماً منه بتصحيح مسار الحركة الشعبية.

وقال أرنو، إن الحلو، إجراء تعديلات في هيكل القيادة العليا للحركة الشعبية و الجيش الشعبي، قضت بترقية اللواء جقود مكوار رئيس أركان الجيش و اللواء (جوزيف تكه) قائد الجبهة الثانية النيل الأزرق إلى رتبة الفريق، وتعينهما في منصب نائب رئيس الحركة.  

وشملت القرارات بحسب أرنو، تعين الفريق عزت كوكو أنجلو رئيسا لأركان الجيش، وثلاث ضبابط برتبة لواء هم ( الجندي سليمان، يعقوب عثمان كالوكا،أستيفن أحمد ديكور و سليمان جبونة محمد) نواباً لرئيس الأركان  .

وأضاف بيان الناطق الرسمي، إن القرارات تم بموجبها  ترقية 24 من الضباط وقادة الفرق والوحدات في الرتب المختلفة إلى الرتبة الأعلى و إجراء تعديلات في هيكل القيادة العليا للحركة الشعبية و الجيش الشعبي.

وشملت قرارات رئيس الحركة، بإعادة العميد ياسر جعفر السنهوري والعميد رمضان حسن نمر و العميد أحمد بلقا أتيم و العميد الفقيد الراحل علي بندر السيسي و العميد محمود التجاني حامد والعميد الأمين النميري يوسف و الرائد عمر عبدالرحمن آدم إلى صفوف الجيش الشعبي بذات راتبهم.

وأعلن الحلو عن تكوين لجان واليات المؤتمر القومي الاستثنائي للحركة التي شملت اللجان التحضيرية ولجنة إعداد مسودة الدستور.

وقرر مجلس تحرير جبال النوبة، في السابع من يونيو الماضي، تنصيب الحلو رئيسا مؤقتا للحركة، وإقالة رئيس الحركة مالك عقار وأمينها العام ياسر عرمان، ما فاقم حالة الانقسام التي تعيشها الحركة الشعبية منذ مارس الماضي.

ويقود مقاتلو الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، تمردا في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو 2011 ضد الحكومة المركزية بالخرطوم.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...