اعلى الصفحة

الجوهر الفردي: في تذكُّر فاطمة أحمد 

77
المحبوب عبدالسلام

من أين أتى أجدادنا شعراء الشعب بتلك المعاني؟ 
في قول الشاعر محمد المكي إبراهيم: أنا أعلم أن الشعر يواتيكم عفو الخاطر
لكن كيف عثر الشاعر صالح عبد السيد، في ثلاثينات القرن الماضي على مصطلح عميق غائر في تراب الفلسفة الإغريقية فنادى محبوبته: الجوهر الفرد الما اتلقى مثالو 
والجوهر الفردي هو البسيط العميق المُتّسق الذي لا يقبل التجزئة، وهو جوهر كل شيء الذي لا يفنى ولا يبلى، وهو غير عرض الأشياء العابر البالي الفاني، هكذا عرَّفه فلاسفة الإغريق وعرَّفه فلاسفة المُسلمين وراق جداً لمتكلميهم. 
عاودني ذلك المعنى وأنا أتأمّل الجوهرة السودانية الفذة فاطمة أحمد إبراهيم، يوم رحيلها المُفجع في الثاني عشر من أغسطس 2017م، بمدينة لندن، فقد اختارت فاطمة من كل شيء جوهره ولم تلفت مطلقاً للأعراض الزائفة الزائلة. 
لقد عاشت حياتها مؤمنة نقية تقية، لكن اختارت من الدين جوهره والتزمت من الإسلام معناه الأكمل ومغزاه المتسق ولم تضل عنه إلى المظاهر الخادعة التي تعلَّق بها الناس حتى أضحت هي الدين، فإذ ظلت محافظة مواظبة منضبطة إلى مواقيت صلاتها، مهما شتت بها الأرض أو توالت عليها التقلبات، ذلك أن الصلاة في جوهرها الذي لا يقبل التجزئة، هي صلة المؤمن بالله، أو بالأحرى صلة القلب، وهو جوهر صلة الإنسان بالمطلق المتعالي، فلذلك هي كبيرة إلا على الخاشعين، وهي شعيرة تشعر من شكلها أنها عبادة، وهي أقرب العبادة إلى جوهر الإيمان الذي لا يقبل الدين إذا أشرك به، فكان الرسول يقبل من قبائل الأعراب شرطهم ألا يحشروا ولا يعشروا، أي أن يدخلوا الإسلام بغير جهاد ولا زكاة، ولكن ألا يخروا إلاّ ساجدين، إذ أضلتهم تقاليدهم عن جوهر الصلاة، فتوهَّموا الركوع لله مذلة لا تليق بهم، وإذ أن الجوهر لا يقبل التجزئة، قال النبي – عليه السلام – أما هذه فلا. 
كانت السيدة فاطمة أحمد إبراهيم، تزورنا كل صيفٍ في باريس وتمكث أيامها في بيت أخيها الشاعر الكبير صلاح أحمد إبراهيم، وتلك من سوانح الزمان الكريمة فإن الدهر عادته السكون إلى العادة والرتابة، فمهما يكن الوقت ليلاً أو نهاراً ودلفت إلى بيت صلاح، ضجت الحياة من حولك واستحيا الزمان بشاشته وطلاقته وانداحت المعارف والعلوم والأدب، دون مراسم ولا مواسم، واتصل الأنس عفو الخاطر، حتى إذا شرفت فاطمة، تقاسم الأخوان كجناحي طائرٍ أو كشطري قصيدة، فعل الحياة، الحكاية والطرفة، الحوار والاختلاف، لا يكاد الحديث مهما تشعب أو اعتراه الجد والهزل، يغادر هم السودان وهموم إنسانه، حتى إذا استغرقنا جمال المجلس وآنستنا شمس الصيف حلول المواقيت قامت فاطمة، إلى مغربها تصلي صلاة الخشوع، تعود لمجلسها في هدوءٍ، توالي فعل الحياة، ثم تنظر لساعة الحائط فتقوم إلى العشاء الآخرة، يسمع الشاعر همهمتها بالإقامة، فينادى عليها: فاطمة وقت العشاء لم يحن بعد، ترد عليه من فورها: هوي يا صلاح صلاة العشاء البنعرفها الساعة سبعة. تعني جوهر الصلاة والشاعر يعلم أن لها رخصة المسافر، ولكنه يشغب عليها كل حين، وتلك سنة من سنن آل أحمد إبراهيم، آلوا على أنفسهم أن يقطعوا مشوار حيواتهم القصيرة ضاحكين، يقهرون بلايا الحياة ومصيبة الموت. 
وفهمت فاطمة أحمد، من الماركسية جوهرها، لم تقف مطلقاً لدى قول كارل ماركس، وهو يوالي مدافعاته الشرسة ضد الكنيسة الأوروبية: الدين أفيون الشعوب، فقد كانت تدرك بحسها العميق الفريد وروحها المثقفة أن جوهر الماركسية أكبر من ماركس، إذ هي دفق الإنسانية المستمر وتوقها الخالد للعدالة، وقد واف الجوهر الفرد لحظة المدافعة بين الدين والاستنارة، بين الدين والعلم والعدالة، ذلك عرض عابر وإنما الخالد تحقق الإنسان عبر المبدأ والقيمة، وتجلى روحه عبر تحققه من حريته، وتحقق حريته عبر مُجتمعٍ عادلٍ يتقاسم الناس فيه الكفاية، فلا ينال الكفاف من فردٍ فيه. إلى ذلك انصرفت كثير من آيات المرحلة المكية، فاقترن الإيمان أكثر شيء بالصلاة واقترنت الصلاة أكثر شيء بالزكاة، فلم تستشعر ماركسية مؤمنة شأن فاطمة أحمد، تناقضاً بين دينها ومذهبها، وتلك للمفارقة جوهر المفارقة التي ودع بها روجيه غارودي، سنواته الطوال في الحزب الشيوعي الفرنسي: لا يحتاج الجزائري المسلم أن يعتنق الماركسية، لأن له في تاريخه حركة القرامطة التي حملت نضالها عبر ذات الأصول التي اهتدى إليها ماركس. (كتاب ماركسية القرن العشرين وكتاب منعطف الاشتراكية الكبير). 
والتزمت فاطمة أحمد، من قضية المرأة جوهرها، يقول الشاعر صلاح أحمد إبراهيم:
بسمع صوت طلق والبوليس بصيح اتلموا
وعارف الثورة ميلاد من أبوهو وأمو 
تلك لعمري بلاغة عجيبة ووصف بديع مريع، ففي ذات الأيام النحسات التي احتسبت فاطمة، فيها زوجها الشفيع أحمد الشيخ، شهيداً في سبيل ذات القضايا التي نافحا عنها معاً كحدي السيف، جاء ميلاد الصبي وحيد أبويه، أحمد الشفيع أحمد الشيخ، هنا اضطربت الأرض كما اضطربت بالمتنبي بدرب القلة، هنالك استشهد الليل وسالت دماؤه تغطي زرقة الفجر في مشهد آخر لفوضى الكون، كما يقول أبو زينب الطيب بن صالح، وهنا يصف صلاح إبراهيم، لحظة الميلاد فتختلط أصوات طلق المخاض مع صيحات الشرط والعسكر وهم يتنادون لاعتقال الطفل الوليد، فهو مصاب ولابد بجرثومة الثورة ميراثاً بالدم لا يحيد. جوهر قضية المرأة عند فاطمة، هي هذه الثورة المُستمرة لتبديل الظلم والعسف وتبديل المظالمة التاريخية إلى معادلة تساوي بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، وفي الطريق إلى ذلك طالبت فاطمة أحمد، بالأجر المتساوي، بالعطلة المساوية وبحق التصويت وحق الترشيح، ولم تشغل نفسها عن جوهر القضايا إلى سفسفها والقشور، ولم تَدر معارك الحجاب والسفور، فاطمة، مثل امرأة الدكتور علي شريعتي، هاجر التي اختارها الله جواره في الكعبة المُشرفة: من بين كل الناس اختار الله امرأة ومن بين كل النساء اختار الله امرأة سوداء ومن بين كل السود اختار أمة، جمع المُجتمع لها كل رموز الاستضعاف ووضعها في أسفل سلمه الطبقي فرفعها الله تعالى إلى جوار.
تجلى الجوهر الفردي لفاطمة أحمد، كأفضل ما يكون في مقاربتها للسودانوية وللسياسة السودانية. أذكر في عامي الأخير بالجامعة كتبت رسالة صغيرة بعنوان (التحرير الإسلامي للمرأة السودانية)، كنت سعيداً بأول مطبوع كما هي عادة الكاتبين فحملت نسخةً من الكُتيِّب إلى منزل فاطمة أحمد، مع إهداء رقيق بالطبع على صدر الصفحة الأولى. بعد أسابيع قلائل جاءت فاطمة إلى جامعة القاهرة محاضرةً عن المرأة وفاجأت الجميع وعلى رأسهم حزبها الذي يحمّلني مسؤولية انتزاع الاتحاد بعد ٢٥ عاماً، من توالي الدورات التقدمية، أشادت فاطمة أيما إشادة بكتاب المحبوب. أذكر أول دخولي الجامعة الفجر التالي قابلت زميلتنا عفاف حامد، أحد أنشط كوادر الجبهة الديمقراطية، فبادرتني: هل سمعت ما قالت فاطمة أحمد؟ أكدت لها، أن نعم، وقبل أن ينقضي ليل المحاضرة التي لم يسعدني الحظ بحضورها، أردفت زميلتنا مَازحةً: كدنا نرفع عنها غطاء التأمين. تلك كانت أيام مايو النميرية، حيث التأمين أولوية لأيما حركة لقادة الحزب الشيوعي، كما كانت تلك أيام المصالحة الوطنية، حيث زادت وتائر التوتر والعداء بين الإسلاميين والديمقراطيين، سوى أن غلبة الروح الحضارية لمجموعة أمدرمان في جامعة القاهرة قد حفظت الخصومة الفكرية في حدودها وأحالت البقية إلى رحمة ومودة على النقيض تماماً مما كان يحدث في جامعة الخرطوم. 
وفي أيام باريس تلك كانت تحمي بيننا المناقشات خاصة حول الدكتور جون قرنق، ومشروع السودان الجديد، وكما هو معلوم عن موقف الشاعر الذي كان يغض مضجعه شبح انفصال الجنوب وتقسيم السودان فيبلغ ذروة انفعاله وهو يردد: إن شاء الله أدخل التراب قبل أن أرى السودان يتمزَّق، ثم لا يلبث أن يعود الى مرحه الجاد: والله الجماعة ديل إذا جاءوا لن يفرِّقوا بين فاطمة أحمد، والمحبوب، وعشان كده أنتم مُتّفقون. كنت وعلى النقيض تماماً من موقف الحزب الذي أنتمي إليه، أقف مع فاطمة، في جوهر موقفها من مشروع السودان الجديد، أنه مهما يكن رأينا في الدكتور جون قرنق، وبيانه التأسيسي الماركسي، ورغم التشويش المُرعب الذي كانت تبثه المقولات الرائجة يومئذٍ للأب فيليب عباس غبوش، مهما يكن فإن السودان في حاجة لصوت مرتفع للعدالة واللا مركزية. 
عندما رثى أستاذنا الكبير الطيب صالح الشاعر الراحل صلاح أحمد إبراهيم، اختار عنواناً لرثائه (صلاح أخ فاطمة). يومها جال بخاطرنا شيء نحن القريبون من صلاح، أن لماذا أختار الطيب أن ينسب صلاح إلى فاطمة، ولا يخص مقامه الرفيع بما يليق به من فرادة واستقلال، لكن لاح لنا بعد حين ليس بعيد مدى العُمق الذي حمله الطيب صالح، لذلك العنوان، ففاطمة، هي كل المرأة السودانية التي جعلها صلاح أختاً له، فصلاح أخو فاطمة، مثل خال فاطمة في أغنية التراث (درَّاج العاطلة)، سوى أن فاطمة أفلحت في خروج المرأة السودانية من العطالة إلى الحياة، من الظلمات إلى النور: 
ومن دون كل الألوف الوقوف 
صفوفاً وراء صفوف 
ومن دون طائف بيت وساع 
يراها ويعرفها ويهش لها 
ويخاطبها باسمها وهو أحفى بها 
انهضي يا فلانة إني أمد إليك الذراع 
سمعت الذي قلته والذي لم يوات 
وما هو من ذاك أخفى 
يناغم لطفاً، صلاةً وزلفى، وحباً تخفى 
فأزهر كالروض بالحسنات 
وما كنت وحدك حين صبرت وحين انتصرت، وفي الامتحان 
وفي الليل بعد البلاء الرهيب، وحين طغى ظالم وأهان.

 التيار 

تعليقات
Loading...