التعايشي إلى جنوب إفريقيا وكينيا لإطلاعهما على تطورات الحدود مع إثيوبيا

17

الخرطوم- الجماهير

قال عضو مجلس السيادة الإنتقالي، محمد حسن التعايشي، اليوم الثلاثاء، إن الخيار السلمي هو الأمثل بالنسبة للسودان في التعامل مع إثيوبيا فيما يخص الأزمة الحدودية القائمة بين البلدين.

وابتدر التعايشي اليوم الثلاثاء جولة إفريقية تشمل كينيا وجنوب إفريقيا، لاحاطة رئيسيهما بتطورات الأوضاع الحدودية مع إثيوبيا، وفق بيان المجلس.

ويحمل عضو مجلس السيادة رسالة خطية الى رئيس جنوب إفريقيا ماتاميلا سيريل رامافوزا، الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي، ويلتحق به بجنوب أفريقيا ، وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين، حيث تستمر الزيارة عدة أيام.

وقال التعايشي إن زيارته والتي تستمر عدة أيام تشمل جمهورية كينيا، يسلم خلالها رسالة خطية الى رئيسها اوهورو كينياتا لتوضيح ما يحدث على الحدود بين السودان وجمهورية أثيوبيا.

وأكد في تصريحات لوكالة السودان للأنباء على إستراتيجية العلاقات السودانية الأثيوبية، بوصفها ترتكز على المحافظة على أمن المنطقة والأمن الاقليمي، مشيراً الى رغبة حكومة السودان في عدم الدخول في أي اجراءات تؤثر على مسار العلاقات بين الدولتين.

وقال التعايشي إن “انتشار القوات المسلحة السودانية داخل الحدود هو انتشار طبيعي، وأن الخيار السلمي هو الأمثل للحفاظ على العلاقات مع إثيوبيا لاستقرار المنطقة”.

ومنذ ديسمبر الماضي يشهد الشريط الحدود بين السودان وإثيوبيا توترات متلاحقة، وذلك، بعد تعرض قوة من الجيش السوداني لكمين نصبته مليشيا وقات إثيوبية أدى لمقتل عدد من الجنود.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: