البشير: السودان لن يقبل الذل والإهانة من قبل أي أحد

الخرطوم: الجماهير

 

قال الرئيس السوداني، عمر البشير، الجمعة أن بلاده ورغم المؤامرات التي تحاك ضدها، والحصار المفروض عليها منذ 20 عاماً، إلا أنها لن تقبل الذل والإهانة من قبل أي أحد.


 

وأضافالبشير، لدى مخاطبته احتفال تدشين جسر سوبا، الذي يربط العاصمة بشرق النيل، ” لن يستطيع احد منع الرزق أوإمساك الهواء والمطر عنه، رغم المضايقات والحصار” 

 

وذكر البشير السودانيين معاناة الناس في الخرطوم عندما كانوا يضطرون للذهاب إلى سوبا، قائلاَ” هناك مناطق قريبة من المركز كانت تنقطع في موسم الخريف”.

و وتابع ” الرد على المتآمرين سيكون بمزيد من المشروعات، مضيفاً أن بلاده رغم  الحصار المفروض عليها منذ 20 عاماً و المؤامرات التي تحاك ضدها، مضت في طريق إقامة المشروعات التنموية والخدمية.

 

 

وأشار إلى أن السودان ظل يستقبل كل المحتاجين واللاجئين من مختلف دول العالم، مُرحباً بالمزيد منهم، وأضاف “نحنا نقسم اللقمة معاكم”، منتقداً من يقول بأن السودان في حالة ضيق اقتصادي، مستشهداً بسنوات المجاعة والجدب والتي استقبلت البلاد خلالها تدفقات المحتاجين.

ودعا البشير الشعب السوداني إلى التوحّد وتعضيد راية القومية، وتابع “لازم نلعن الشيطان ونتلم”، مبيناً أن الحوار الوطني الذي ابتدعه الشعب السوداني كان ناجحاً وخرج باتفاق أهل السودان، وأصبح مثالاً جعل دولاً وشعوباً تطلب تطبيقه لحلحلة مشكلاتها الداخلية.

 ويبلغ طول الجسم الخرساني للجسر 571 متراً، فيما يبلغ عرضه 27 متراً بثلاثة مسارات في كل اتجاه. بدأت عمليات الإنشاءات للجسر في ديسمبر 2012 وبلغت تكلفته الكلية 26 مليون دولار، وقد تم تنفيذه بالكامل بأيد سودانية تصميماً وتنفيذاً.

وامتدح جهود حكومة ولاية الخرطوم لتحملها الكثير من الصعاب لكونها عاصمة للسودان، ما يجعلها تستحق مزيداً من الدعم المركزي لاستكمال مشروعات التنمية والخدمات العامة.

وتمتد مداخل الجسر من الناحية الغربية لمسافة 3450 متراً لتلتقي مع شارع مدني غرب، ومداخله من الناحية الشرقية تمتد مسافة 2300 متر لتلتقي مع شارع العيلفون المؤدي لجسر حنتوب من الناحية الشرقية.

من جانبه أوضح والي الخرطوم، عبدالرحيم محمد حسين، أن الجسر يربط بين محليات “الخرطوم، جبل أولياء، وشرق النيل”، ويعد من المكاسب الاقتصادية والتنموية للولاية، وإنه يسهم في تخفيف الضغط على الخرطوم وينقل الحركة العابرة من شارع مدني عبر الطريق الدائري، ويختصر المسافة الطويلة لمناطق ريفي جبل أولياء وشرق النيل.

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...