البرهان: مجابهة التحديات والمخاطر تتطلب جمع الصف الوطني

19

الخرطوم – الجماهير
قال رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، الثلاثاء، إن مجابهة التحديات والمخاطر، تتطلب جمع الصف الوطني والنظر إلى المصالح العليا للدولة.
وأضاف في كلمة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وفق بيان لمجلس السيادة الانتقالي، “فالتحديات والمخاطر التي تحيط بالوطن لن تزيدنا إلا إصرارا ،على المضي قدما في تحقيق أهداف الثورة المجيدة”.
وتابع، “فمثل مانؤكد على ضرورة وحدة قوى الثورة، نؤكد أيضا على ضرورة وحدة القوى الوطنية، التي تؤمن بالتغيير، وبمبادئ وتطلعات الشعب، في الحرية والسلام والعدالة”.
وأوضح أن، “مجابهة التحديات والمخاطر، تتطلب جمع الصف الوطني، والنظر إلي المصالح العليا للدولة، ومطلوبات التحول الديمقراطي، وذلك لن يتحقق، إلا بتعزيز الوحدة الوطنية، وقبول الآخر، ونبذ سياسات الإقصاء والعصبية والجهوية والعنصرية أو الحزبية، والإلتفاف حول هذا الوطن”.
ودعا البرهان، المواطنين “للمزيد من اليقظة، والحرص والمحافظة على قيم التضامن والوحدة”.
وتواجه البلاد، احتقانات سياسية، وضائقة اقتصادية، وإنفلاتات أمنية، وصراعات قبلية، أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى.
وفي أبريل الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، نزوح حوالي 40 ألف شخص جراء الاقتتال القبلي الأخير في الجنينة، بولاية غرب دارفور.
وإثر مقتل شخصين في 3 أبريل الماضي، تجدد العنف في الجنينة بين قبيلتي “المساليت” و”العرب”، وأسفر حتى الآن عن 144 قتيلاً و233 جريحا، وفق لجنة أطباء السودان المركزية (غير حكومية).
وفي 17 يناير الماضي، أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 117 ألفاً نزحوا من مناطق الاشتباكات القبلية في ولايتي غرب وجنوب دارفور، غرب السودان، ولجوء 3 آلاف و500 إلى تشاد.
وفي 11 يوليو الجاري، قررت السلطات السودانية، إرسال قوات مشتركة إلى ولايتي البحر الأحمر وجنوب كردفان (جنوب وذلك لضبط الأوضاع الأمنية فيهما، في أعقاب اشتباكات قبلية أدت إلى وقوع قتلى وجرحى.
وإحلال السلام في السودان أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة حمدوك، وهي أول حكومة منذ أن عزلت قيادة الجيش في أبريل 2019، عمر البشير من الرئاسة، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: