الأمن السوداني يصادر صحيفة (التيار) للمرة الثانية خلال 72 ساعة

90

الخرطوم: الجماهير

صادر جهاز الأمن السوداني، صباح اليوم الثلاثاء، نسخ صحيفة “التيار” المستقلة من المطبعة بدون إبداء أسباب في ثاني مصادرة خلال 72 ساعة.

وتشير “الجماهير” إلى أن جهاز الأمن أنتهج منذ شهور مضاعفة عقوبة مصادرة الصحف لتصل إلى ثلاث أيام بدلا عن يوم واحد.

و صادر الأمن نسخا مطبوعة من صحيفة “التيار” يوم السبت الماضي دون إبداء أسباب، لكن صحفيون في الصحيفة  لـ “الجماهير”، أن يكون سبب المصادرة مقابلة أجرتها الصحفية شمائل النور مع رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال عبد العزيز الحلو.

و تلقت الصحف السياسيةالصادرة في الخرطوم،يوم الخميس عقب نشر “التيار” مقابلة مع رئيس الحركة الشعبية التي تقاتل قوات الحكومة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق توجيهات من جهاز الأمن السوداني أبلغها لرؤساء التحرير، أكدت سريان حظر نشر أي مقابلات أو تصريحات مع قادة الحركات المسلحة. 

و استدعى جهاز الأمن، نهار الخميس الماضي رئيس التحرير المكلف لصحيفة “التيار” بهاء الدين عيسى، الذي ظل لنحو 3 ساعات في مباني الجهاز حيث تم استجوابه بشأن المقابلة التي أجرتها الصحفية شمائل النور عبر الهاتف.

وبعد أن رفع جهاز الأمن الرقابة القبلية على الصحف، عمد إلى معاقبتها بأثر رجعي بمصادرة المطبوع من أي صحيفة تتعدى “الخطوط الحمراء”، ما يترتب عليه خسائر مادية ومعنوية على الصحف.

وتعاني الصحافة السودانية اقتصاديا في ظل ارتفاع تكلفة التشغيل وتدهور العملة المحلية “الجنيه”، ما ينعكس سلبا على مداخيل الصحفيين وخطط تطوير الصحف. 

كما تواجه هجمة شرسة من قبل الأمن، فضلاً عن حزمة من القيود التي أثرت سلباً على المادة الصحافية وعلى توزيع الصحف.

ورصدت منظمة صحفيون لحقوق الإنسان “جهر” 66 مصادرة تعرضت لها الصحف السودانية خلال الفترة من 3 مايو 2016 وحتى 3 مايو 2017.

Advertisement

تعليقات
Loading...