الأمم المتحدة تعلن وصول 2000 لاجئ سوداني إلى تشاد في أعقاب المواجهات المسلحة في غرب دارفور

202

فرشانا-الجماهير-وكالات:

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أمس الثلاثاء، أن الاشتباكات القبلية الأخيرة في غرب دارفور، قد أجبرت ١٨٦٠ شخصا على عبور الحدود إلى تشاد الأسبوع الماضي.

ونقلت جريدة لوفيغارو الفرنسية، التي أوردت الخبر، عن بابار بالوش، المتحدث باسم المفوضية، قوله في بيان له، أن اللاجئين ومعظمهم من النساء والأطفال، والمسنين، فروا من منازلهم في القرى القريبة من الحدود، بعد سلسلة من الاشتباكات الدامية التي بدأت في ٣ أبريل، وأدت لمقتل ما لايقل عن ١٤٤ شخصا.

واشار الى ان عددا من هؤلاء اللاجئين قد تعرضوا للتشرد عدة مرات خلال الأشهر الأخيرة. ففي يناير، وبعد اسبوعين من نهاية تفويض البعثة الأممية الأفريقية المشتركة لحفظ السلام في دارفور، يوناميد، أدت مواجهات مماثلة لمقتل أكثر من ٢٠٠ شخص، أغلبهم من غرب دارفور، التي تعاني من حالة من عدم الاستقرار.

وقد تعرض هؤلاء اللاجئين إلى هجمات منظمة، تم خلالها تدمير مساكنهم وممتلكاتهم.

ويعيش اللاجئون الذين وصلوا منطقة فرشانا في شرقي تشاد، في أوضاع بالغة الصعوبة، حيث تتوزع الأسر تحت ظلال الأشجار، أو في العراء، في ظروف مناخية قاسية، تتجاوز فيها درجات الحرارة، خلال النهار، احيانا، ٤٠ درجة مئوية.

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: