اعتقال لاجئين من جنوب السودان عقب أعمال عنف و”اعتداءات جنسية” في النيل الأبيض

كوستي: الجماهير 

أعلنت حكومة ولاية النيل الأبيض في السودان، يوم الخميس، إلقاء القبض على 78 لاجئا من جنوب السودان يشتبه فى تورطهم بارتكاب أعمال عنف بمخيم للاجئين، أسفرت عن اغتصاب 5 معلمات وحرق لمرافق من ضمنها مقر الشرطة.

وأفاد مصدر طبي بمستشفي كوستي تحدث لـ” الجماهير” رافضاً كشف اسمه ان الكشف الطبي اظهر استخدام آلات حادة في الاعتداء الجنسي على المعلمات. 

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن عدد لاجئي جنوب السودان الذين وصلوا للسودان منذ بداية العام الحالي بلغ 163 ألفاً، وإن ولاية النيل الأبيض تستضيف أكبر عدد من اللاجئين الجدد بحوالي 40% من مجموع 163 ألف لاجئ مسجل.

وأدانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالنيل الأبيض، الأعمال التخريبية والاعتداءات على الممتلكات والأفراد من قبل اللاجئين من جنوب السودان بمخيم “خور الورل” بمحلية السلام الحدودية مع دولة الجنوب

وأكد عماد عبد الرحمن، مدير مكتب المفوضية بالولاية، التزام المفوضية باحترام حقوق وأدبيات وقوانين الدولة المستضيفة للاجئين بحسب سودان تربيون.

وأشار إلى تضرر الأسر والمنظمات من الأحداث التي شهدتها المخيمات يوم الثلاثاء الماضي، وأكد وقفتهم مع المتأثرين من الأحداث، وأشاد باستضافة الولاية لللاجئين وتوفير الغطاء الأمني والإنساني لهم.

من جانبه أعلن عبد الحميد موسى كاشا،والي النيل الأبيض، عن تكوين لجنة للتحقيق في الأحداث وكشف عن توقيف 78 مشتبهاً به، قال إنه سيتم تقديمهم للعدالة.

وندّد الوالي بالجرائم التي وصفها بأنها “غير إنسانية” وأشاد بدور الأجهزة المختلفة في التوصل للجناة مع حفظهم لحقوق المتأثرين.

وطالت أعمال العنف العاملين بالمنظمات وحرق مباني الشرطة ومخازن المؤن والغذاءات والاعتداء على معلمات يسكن بميس المدرسة وتم اسعافهن إلى مستشفى كوستي.

وأضاف الوالي أن حكومة الولاية ستتخذ كافة الإجراءات لحماية أمن المواطنين وحفظ ممتلكات المنظمات الدولية والوطنية.

وزار كاشا عصر الخميس برفقه لجنة أمن الولاية وعدد من أعضاء حكومته معسكر “خور الورل” ووقف على الأوضاع بعد هذه الأحداث.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...