أن آر جي: نتنياهو دفن مشروع الدولة الفلسطينية

90

Advertisement

تل ابيب

 

قال حاخاي سيغال الكاتب الإسرائيلي في موقع “أن آر جي” إن شعبية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو تتزايد بين المستوطنين بعد أن تأكد لهم أنه دفن مشروعه السياسي الخاص بإيجاد حل مع الفلسطينيين.

 

وأضاف أن سياسة نتنياهو الاستيطانية تتواصل على مدار الساعة وبات يقدم خطابا سياسيا يمينيا يحاكي ما يريد قادة المستوطنين الاستماع إليه، لأنه وصفهم بأنهم محبو الدولة ومنقذو أجيالها. ونقل عن نتنياهو مطالبته بالحفاظ على المشروع الاستيطاني، ما يجعله يحظى بإعجاب المستوطنين.

 
واتهم الكاتب ـ ذو الميول اليمينية ـ نتنياهو بأنه حرص على عدم إغضاب المبعوث الأميركي جيسون غرينبلث أكثر من تنفيذ مجلسه الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية الذي لم يضع قيودا على إقامة المزيد من الوحدات الاستيطانية.

 

وخلص إلى القول: يبدو أن نتنياهو سخي في إعطاء الوعود للمستوطنين، لكنه لا ينفذها بصورة دائمة، لأنه لا يريد الدخول في جدل مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ما دفع بعض قادة المستوطنين للمطالبة بإقصائه وتنحيه.

 

وفي نفس الموقع، كتب شالوم يروشاليمي يقول إن حزب الليكود برئاسة نتنياهو يقترب أكثر ليكون البديل لمجلس المستوطنات المعروف باسم “يشع” في ظل دعواته للحفاظ على المشروع الاستيطاني من جهة، وما يعنيه ذلك من عدم إقامة كيان فلسطيني من جهة أخرى.

 

وأضاف أن نتنياهو يرفض إقامة هذا الكيان الفلسطيني إلا بشروط إسرائيلية من قبيل أن يكون منزوع السلاح، بدون جيش أو طيران، وليس له حدود مستقلة، وإنما قوات شرطة مدنية تحافظ على النظام الداخلي.

 

وذكر أن مراجعة كاملة لخطابات نتنياهو منذ فوز ترمب في يناير الماضي تخلو من كلمة دولة فلسطينية، وإنما كيان فقط، وكل ذلك بسبب أن نتنياهو يجد نفسه حبيسا بين ثلاثة جدران يمثلها حزبا الليكود والبيت اليهودي وقادة المستوطنين.

تعليقات
Loading...