ناجية من مجزرة القيادة : افرغوا الرصاص في رأس أحد حراس المتاريس

الخرطوم: الجماهير

قالت ناجية من مجزرة القيادة العامة أن جنودا من قوات المجلس العسكري افرغوا رصاصات في رأس أحد حراس المتاريس واردوه قتيلا مع العشرات الذين قتلوا برصاص القناصين
وظهرت اسراء علي ابراهيم في مقطع فيديو شهير عندما كان جنود من قوات المجلس العسكري يحكمون قبضتهم عليها اثناء هجوم عسكري مسلح على مقر الاعتصام في الثالث من يونيو الماضي
وقالت اسراء « ركضنا من المسجد عند سماعنا اصوات الرصاص احتمينا بغرفة مشيدة من ألواح المعدنية (الزنك) خشينا ان تخترضها الرصاصات وركضنا لكننا حوصرنا بقوات عسكرية مدججة بالأسلحة نزعوا هواتفنا وحقائبنا وتحرشوا بنا “.
وأضافت اسراء في بث مباشر على فيسبوك ” ركضت مع سيدة اخرى زعمت انني ابنتها حتى تنقذني منهم وحوصرنا من الجنود الذين ظهروا في مقطع الفيديو وانهالوا علي بالشتائم والضرب وأشهر أحدهم سكينا في وجهي وهددني بالقتل واتهمني بالخروج مع أحد حراس المتاريس وعلى الفور افرغ رصاصات في رأسه وإرتقى شهيدا اسمه أحمد “.


وأضافت ” كنت صائمة وتم اقتيادنا بالمركبات العسكرية الى قسم المقرن ومن هناك الى القسم الشمالي وافرجوا عننا الواحدة صباحا وكنا 10فتيات وجاء رجل يقود دراجة بخارية وساعدنا وادخلنا منزله “.
وأشارت اسراء الى ان ” الفتيات تفرقن صباح اليوم التالي في السوق العربي نصحنا رجال الشرطة بتجنب الشوارع لأن رجال الدعم السريع منتشرون وساعدنا سائق سيارة اجرة لنقلنا الى منطقة توتي وشاهدنا دماء على الأسفلت علمنا انه تم اطلاق الرصاص على المحتجين ولم يتمكن السكان من نقلهم الى المشافي”.
وتابعت اسراء ” المجتمع تضامن معنا وقدم لنا الدعم المعنوي والدي وامي وقفوا معنا بقوة لكن هناك من اعترض على ذهابنا لمقر الاعتصام لكن انا لا اكترث لهم “.
وفي الثالث من يونيو نفذت قوات المجلس العسكري هجوما مسلحا على منطقة الاعتصام امام ثكنات الجيش بالقيادة العامة شمالي العاصمة السودانية على ضفاف النيل الازرق وذكرت لجنة الأطباء ان عدد القتلى 128من صفوف المحتجين السلميين الذين كانو يشترطون نقل السلطة الى المدنيين لإنهاء الإعتصام الذي استمر منذ السادس من ابريل والاطاحة بالبشير في 11ابريل .
ونفى مسؤولون عسكريون تورط قوات المجلس العسكري في فض الاعتصام وشددوا على تشكيل لجنة تحقيق لم تجد قبولا من قادة الاحتجاجات الشعبية .

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...