تأكيدا لانفراد “الجماهير” خالد عمر: التقيت مسؤولين “إمارتيين” في أبوظبي

الخرطوم: الجماهير

قال خالد عمر يوسف الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني يوم الاحد، انه التقى بمسؤولين إمارتيين وقادة حركات سودانية مسلحة في أبوظبي الشهر الماضي.

وكانت مصادر مطلعة؛ قالت لـ”الجماهير” أن خالد عمر يوسف زار العاصمة الإماراتية أبوظبي في طريقة عودته من بريطانيا الى الخرطوم التي وصلها ١٨ ابريل الماضي.

وفي اتصال لـ”الجماهير” الأربعاء الماضي بأحد قيادات المؤتمر السوداني شدد على عدم كشف هويته، أكد الزيارة دون تقديم مزيد من التفاصيل، قائلا ” نعم كانت هناك زيارة لدينا تواصل مع جهات مختلفة في المنطقة وخارجها نحن نريد ان نسمع من الكل تصوراتهم بشأن بلدنا و نبلغهم بما يريده السودانيين”. 

وقال خالد في حوار نشرته صباح الاحد صحيفة اليوم التالي الصادرة في الخرطوم،”التقيت في أبوظبي بحلفائنا في الحركة الشعبية لتحرير السودان – عقار وحركة تحرير السودان – مناوي والحكومة الإماراتية فى إطار الاستماع لوجهات النظر المختلفة حول عملية السلام والتحول الديمقراطي ونقلنا رؤيتنا الواضحة فى هذا الشأن”


وأضاف خالد ” كان محور النقاش الرئيسي هو المبادرة الإماراتية للسلام وكيفية ربط السلام بعملية الإنتقال الديمقراطي بحيث لا نكرر أخطاء الماضي بإسقاط الأنظمة الشمولية وإلقاء قضية الحرب الأهلية في سلة المهملات”. 

وعاد الأمين العام للمؤتمر السوداني إلى الخرطوم في يوم 18 ابريل عقب الاطاحة بالرئيس البشير،وظل عمر منذ 15 ديمسبر متجولا بالخارج حيث زاراثيوبيا والمملكة المتحدة وايرلندا وكينيا وفرنسا وعقد لقاءات مع المجتمع الدولي على مستوي الحكومات وصناع الرأي العام لدعم الثورة الشعبية في السودان.

وقال خالد إن الحديث عن تسويات وهبوط ناعم تهمة لا تنهض على ساقين، وتابع ” قوى إعلان الحرية والتغيير نبتت من تربة هذا الوطن وحملت آمال وطموحات شعبه ووقفت بصرامة ضد كل محاولات حرف الثورة عن مسارها وسارت بها دون سند دولي حتى انتصرت في أولى معاركها ولا زال للدرب بقية نمضيها محملين بأجندة هذا الوطن فقط لا غير.

وأردف الأمين العام للمؤتمر السوداني ” ننفتح على جيراننا ومحيطنا الدولي بمقدار ما نتشاركه من روابط العيش والمصالح المشتركة التي تنهض على قاعدة إرادة ومصالح الشعوب أولاً وأخيراً.

ونقلت عدد من وكالات الأنباء و القنوات الاخبارية الاقليمية و العالمية خبر زيارات القيادات الحزبية السودانية إلى أبوظبي سرا عن الجماهير. 

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...