مناوي: مروجي “الهبوط الناعم” يسعون إلى الشقاق و لن نقبل باقل من اسقاط النظام

الخرطوم: الجماهير

قال مني أركو مناوي الامين العام لتحالف نداء السودان المعارض يوم الثلاثاء ، أن الثورة السودانية المستمرة لثلاث اشهر تشكل واقعا جديدا، قاطعا بان تحالفهم لن يقبل بأقل من تحقيق شعاراتها بإسقاط النظام.

وقال مناوي في بيان حصلت عليه “الجماهير” أن مروجي شائعات الهبوط الناعم، يزايدون على ما لا يقبل المزايدة ويسعون إلى الشقاق بين مكونات المعارضة في وقت يحتاجون فيه إلى تمتين الوحدة القائمة.

ومنذ الاول من يناير الماضي اعلنت كتلتي المعارضة السودانية “قوى الاجماع و نداءالسودان” تنسيق جهودهم والعمل سويا لدعم الثورة واسقاط نظام الرئيس البشير.

وشدد مناوي على ان نداء السودان ماض في تحقيق أهداف الثورة وفاءا للشهداء وأنهاء لمعاناة الوطن والمواطن.


و اوضح الأمين العام لتحالف نداء السودان المعارض ان فصائل التحالف تحضر لاجتماع دوري يضم المجلس الرئاسي والقيادة التنفيذية في الفترة من 18 وحتى 20 مارس الجاري في العاصمة الفرنسية باريس بحضور قيادات نداء السودان.

واضاف ان “الاجتماع سيناقش قضايا نداء السودان الداخلية، لتعزيز فرص انتصار الثورة السودانية الظافرة، ووضع كافة الخطط مع شركائنا في إعلان الحرية والتغيير وكل القوي الفاعلة التي بإمكانها أن تقدم دورا في نجاح الثورة وانتصار الشعب على طغمة الإنقاذ”.

وافاد مناوي ان نداءالسودان تواصل مع جميع أطراف المعارضة السياسية والقوي المدنية السودانية وأبلغها بضرورة التنسيق والعمل المشترك في الحد الأدنى خلال هذه المرحلة الحرجة التي يحتاج فيها الوطن لبديل يتراضى عليه الجميع.

وقال مناوي إن إقامة ترتيبات انتقالية وديمقراطية جديدة بديلة لنظام الإنقاذ تتطلب تنسيقا كبيرا بين مكونات المعارضة ايفاءاً لما قدمه الشعب طوال ثلاثة الأشهر الماضية.

واشار إلى ان اجتماع نداء السودان يهدف إلى التواصل مع المجتمعين الإقليمي والدولي لشرح ما يدور في السودان.

وذكر الامين العام بان مطالب الشعب السوداني المرفوعه خلال الثورة ستعزز السلم والاستقرار الإقليمي والدولي.

وواضاف مناوي ان اجتماعهم يأتي في وقت أعلن فيه راس النظام حالة الطوارئ التي سيعملون على كشفها إقليميا ودوليا وتوظيفها في زيادة عزلة النظام.

واكد على الاجتماع سيبحث أكثر الطرق فاعلية لتعبئة إمكانيات السودانيين في الداخل والخارج وتوظيفها لانتصار الثورة السودانية.

وتابع قائلا: “إن اجتماعنا يأتي في وقت مفصلي لشعبنا الذي قدم التضحيات والشهداء والجرحى منذ 19 ديسمبر وعلى مدى ما يقارب ثلاثين عاما، والآلاف من المعتقلين”.

وقال مناوي إن تجمع المهنيين مظلة تضم ألوان الطيف السياسي السوداني في وعاء مهني تم تشكيله ليكون رافدا ثوريا يعمل بأدوات جديدة ويسهم مع قوي إعلان الحرية والتغيير في إنجاز الثورة السودانية.

وشدد على ان جميع أطراف قوي إعلان الحرية والتغيير مطالبة بالتزام خطاب إعلامي جمعي بعيدا عن المزايدات وذلك حفاظا على لحمة المعارضة ووحدتها

واضاف انتعشت الآمال في انتصار إرادة الشعوب، وما أحرزه شعب الجزائر الشقيق من نجاح باهر في تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة في التغيير يمثل حافزا جديدا للشعب السوداني مفجر الثورات ومعلم الشعوب، وان الثورة السودانية كذلك ستنتصر وستحقق أهدافها.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...